×

ملاحظة

Please enter your Disqus subdomain in order to use the 'Disqus Comments (for Joomla)' plugin. If you don't have a Disqus account, register for one here

الصحافي والباحث عبد النبي الشراط

خطوط
Powered by Spearhead Software Labs Joomla Facebook Like Button

عبد النبي الشراط - ريحانة برس

كما في سنة 2009 وبشكل مفاجئ أعلن المغرب مرة أخرى قطع علاقاته الديبلوماسية مع الجمهورية الإسلامية الإيرانية، بسبب دولة بعيدة جغرافيا عن المغرب بآلاف الأميال هي مملكة البحرين على خلفية تصريح مسؤول إيراني مفادها أن البحرين مقاطعة إيرانية، وفي رسالة تضامنية من المملكة المغربية لنظيرتها البحرين كان رد طهران عليها قاسيا، فتفجرت العلاقات المغربية الإيرانية وكانت القطيعة.

علما أن البحرين لم تقطع علاقاتها مع إيران وهي الدولة المعنية وليس المغربن منذ قطع العلاقات حينها وإيران تبذل قصارى جهدها لإعادة الدفء لهذه العلاقة، حتى سنة 2016 حيث أعيدت العلاقات لطبيعتها.

قبل أيام من هذا التاريخ أعلن المغرب من جانب واحد قطع علاقاته الديبلوماسية بإيران على لسان وزير الخارجية السيد بوريطة. في 2009 اتهم المغرب إيران بنشر التشيع في المملكة السنية المالكية، وكانت السبب هي مملكة البحرين .

اليوم كان حزب الله اللبناني سببا في قطع هذه العلاقات المتأزمة دوما، إذ اتهم المغرب حزب الله بتدريب عناصر من جبهة بوليساريو الانفصالية التي تسعى لاستقلال إقليم الصحراء المغربي عن طريق سفارة الجمهورية الإسلامية في الجزائر، وهو الاتهام الذي نفاه حزب الله جملة وتفصيلا.

وبغض النظر عن الأسباب الحقيقية وراء قطع هذه العلاقات فإننا نرى أن حزب الله موجود على الأراضي اللبنانية وبطبيعة الحال هناك علاقات قائمة بين المغرب ولبنان كما أن حزب الله ليس موجودا على الأراضي الإيرانية وإن كان يتلقى دعما من إيران فيبقى ذلك شان لبناني.

كما أن الجزائر تقيم علاقات ديبلوماسية مع المغرب وهي الجارة التي تحتضن بوليساريو على أراضيها وتدعمه ماليا وديبلوماسيا، والمغرب يعرف هذا جيدا ولم يصدر حتى احتجاج ضد جارتنا الجزائر بينما تبعد عنا إيران بأكثر من سبعة آلاف كلم .

مباشرة بعد إعلان قطع العلاقات سارعت دول الخليج إلى مباركة هذه القطيعة علما أن دول الخليج لم تقطع علاقاتها مع إيران وفي مقدمتها الإمارات العربية المتحدة التي تتهم إيران باحتلالها ثلاث جزر (طنب الصغرى وطنب الكبرى وابو موسى) وكان وزير خارجيتها من اوائل الذين صفقوا للمغرب بقطعه علاقات مع إيران.

تبدو الأمور غامضة جدا هذه المرة ولذلك يصعب تحليل الأسباب التي أدت لقطع هذه العلاقات مرة اخرى، لكننا نأمل أن تبتعد إيران عن التدخل بشؤون الآخرين وإذا ما كانت معطيات المغرب صحيحة، على إيران أن تعتذر للمغرب أو توضح بالأدلة عدم تدخلها في شؤوننا سواء عن طريق حزب الله أو غيره من المنظمات التابعة لها ..ثم نأمل كذلك أن تتغلب الدولتان على حل خلافاتهما بعيدا عن التشنج والتسرع.

BLOG COMMENTS POWERED BY DISQUS