خطوط
Powered by Spearhead Software Labs Joomla Facebook Like Button

مليكة العرابي

تعيش ساكنة بئر النصر قرية بإقليم بن سليمان حالة من التهميش، مقارنة بموقعها الجغرافي ومؤهلاتها الطبيعية والبشرية، إضافة إلى اختفائها سهوا أو بالأحرى عنوة من صفحات التاريخ.

وفي تصريح لأحد الشباب الناشطين بالمنطقة لموقعنا، قال أن المنطقة تعاني الكثير من التهميش بانعدام الماء والكهرباء كما الصحة والتعليم، وأضاف   "المنطقة خاوية على عروشها والنقص في خدماتها واضح في غياب تام لمراقبي كل قطاع فيها من القطاعات المذكورة ".

 وعبرت ساكنة المنطقة عن غضبها الشديد من الخدمات الطبية الضعيفة حيث  يوجد بالقرية مستوصف صغير لا يتوفر على أبسط  شروط التطبيب بالإضافة إلى عدم تواجد أطباء سوى ممرض واحد.

وعبر ساكنة المنطقة عن غضبهم جراء التهميش واللامبالاة المسلطة على هذه المنطقة بالرغم من تواجدها بين العاصمة الإدارية والعاصمة الاقتصادية للمملكة  حيث استغربوا لعدم استفادة المنطقة من مشاريع التنمية البشرية مثل باقي المناطق القريبة والمجاورة.

هذا وتضم  القرية 5.195 نسمة تقريبا وهي نقطة التقاء سكان ستة دواوير وهي (السعيدية والعطاطرة وأولاد سي أحمد وأولاد مسعود وأولاد اعميرة وأولاد شميشة والتي تتميز بشساعة مساحتها وتنوع تضاريسها وموقعها الإستراتيجي غير أن القبيلة بأكملها لا تحتضن قطبا حضاريا حقيقيا يتوفر على أدنى مقومات التحضر.

يطالب سكان منطقة بئر النصر من جميع الضمائر الحية من جمعيات وأحزاب سياسية بكسر طوق التهميش واللامبالاة المسلطة على هذه المنطقة البعيدة كل البعد عن مغرب 2016 بالالتفاتة المسؤلة والجادة في بناء مستقبلهم وتقديم الخدمات لهم كمواطنون ينتمون إلى هذا الوطن ونفض الغبار عن عزلتهم المنسية في تاريخ المملكة الشريفة.