قناة ريحانة برس

                                            تابعوا برنامج "حكاية معتقل" على قناة ريحانة برس

 

خطوط
Monday، 27 January 2020
الإثنين
Powered by Spearhead Software Labs Joomla Facebook Like Button


صفرو نيوز
ذكر هشام الصميعي في مدكراته فرسان القلم ..تجربۃ حياۃ الذي سينزل الی السوق في شكل سيرۃ داتيۃ ان كريم شفيق كان في نهايۃ التسعينات يتعمد عدم المجيء الی مقر الاتحاد الكاءن بزنقۃ الاغالبۃ عندما كان هو والاستاد سغيد السرحاني في صفوف الشبيبۃ الاتحاديۃ يءوطران الحركۃ الاحتجاجيۃ التي شهدها قطاع التكوين المهني في كل ربوع المملكۃ والتي شلت معاهد التكوين المهني بانخراط المتدربين في الاضراب الشامل لتحسين ظروف الايواء والتكوين والتي ذكر هشام الصميعي انها كانت تءورق وزير الداخليۃ القوي ان داك ادريس البصري حيت توجت هذه الحركۃ الاحتجاجيۃ الوطنيۃ بتنظيم ندوۃ وطنيۃ بصفرو حول اوضاع التكوين المهني والتي قال عضو المكتب الوطني حمضي في افتتاحها ان المجاهد عبد الرحمان اليوسفي كان سيحضرها شخصيا لولا ازمۃ مرضيۃ المت به ...
وعن سبب هجران كريم شفيق لمقر الحزب في زمن كان الخناق مشتدا علی المناضلين يكمن في ان كريم لم تكن له الشجاعۃ للانخراط في النضال الجماهيري التي كانت تديره كوادر الشبيبۃ الاتحاديۃ ان داك بل انه لم يتواجد في نضالات القطاع الطلابي في الجامعۃ حيت كان يفضل التواجد في المحطات التنظيميۃ للحزب والتقرب من اولي القرار ليحوز علی تسلق سلس في التنظيم وهذا التكتيك هو الذي بواه للنزول في اللاءحۃ الانتخابيۃ وفي التنظيم بالمظلۃ وبمباركۃ من اولي القرار الحزبي الذين كان يتبع اوامرهم حتی في قرارات المءوتمرات بدون زيادۃ او نقصان وهذا الانضباط التكتيكي الانتهازي يظهر تبعيته جليا في ساءر محطات حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبيۃ ..
وذكر هشام الصميعي في مدكراته فرسان القلم تجربۃ حياۃ ان كريم شفيق هو من جاء بوشايۃ كادت ان تتسبب في طرد
مناضل في صفوف الشبيبۃ الاتحاديۃ لولا تدخل هشام الصميعي لتني كل من عضوي المكتب سعيد السرحاني وجواد البنعيسي الذين كانا قد صاغا بيان الطرد في حق نوفل المرس بوشايۃ كادبۃ تقول بان هذا الاخير يتزلف لباشا المدينۃ ان داك سياتي الحديت عنه في المدكرات فتدخل الصميعي قاءلا متی كان طرد المناضلين يتم بالوشايات ونوفل شاب تلميذ يتحرك بديناميۃ ومن العيب ان نهدر طاقاتنا بالوشايات وكان صاحب الوشايۃ يريد تصفيۃ نوفل من الشبيبۃ لازاحته من الشعلۃ ..
وعن سلوكه السياسي ذكرت السيرۃ الذاتيۃ للصحافي والكاتب هشام الصميعي ان شخصيۃ كريم وديعۃ لكنها تخفي خلفها ثعلب سياسي متعطش للمناصب وتصفيۃ المناضلين بخنق ناعم ولو اذی به ذلك الا الخديعۃ والمكر ويسرد الكاتب في هذا الصدد محاولۃ مقايضۃ كريم لهشام الصميعي اتناء تشكيل المكتب المسير للمركز السوسيو تقافي حيت تفوق كريم بجمعياته واستعداده المسبق في الحملۃ علی الصميعي الذي قام بحملۃ ساعۃ انتخابه مسنودا بخالد الغرباوي بصوت واحد وانه في انتخاب تشكيل المكتب قال الصميعي لكريم شفيق امام الباعوشي ووشاك وبيحۃ وباقي اعضاء المكتب انه يجب عليه في تشكيل المكتب احترام المنهجيۃ الديمرقراطيۃ بانتخابه ناءبا للرءيس كما تقضي به عمليۃ عد الاصوات ولجیء كريم في حينه الی مساومۃ الكاتب بمنصب كاتب عام للجمعيۃ المسيرۃ للمكتب وهو ما رفضه هشام الصميعي ودفعته الی تقديم استقالته امام اعين السلطۃ قبل انتخاب المكتب والتي كانت معذ سلفا وان كاتب السيرۃ كان واعيا بكولسۃ انتخاب المكتب المسير للسوسيو تقافي بعد جلسۃ عشاء وعن سبب اختياره للطيبي مديرا للمركز جاء في السيرۃ الداتيۃ ان المستشار الطارء اختار شخصيۃ خجولۃ ومطواعۃ للتحكم فيه وانه لم يقف عند هذا الحد بل قام بتعديل القانون الاساسي للمركز للتمديد لولايته ان الجميع لا يعلم بمداخيل المركز ولا بالتوظيفات التي حصلت بهذه المءوسسۃ التي دشنها صاحب الجلالۃ .
وعنون كاتب السيرۃ هذا الفصل بالاغتيال الجمعوي باياذي ناعمۃ ..
ملح :السيرۃ ستدكر الاسماء مفصلۃ ....