هيئة دفاع أيت الجيد يطالبون باعتقال عبد العالي حامي الدين ومحاكمته

خطوط
Powered by Spearhead Software Labs Joomla Facebook Like Button

محمد العلوي - ريحانة برس

نظمت هيئة دفاع عائلة ايت الجيد يوم 16/12/2017 ندوة صحفية في قاعة الندوات بفندق زهرة الجدبل بفاس، وفي كلمة له قال أيت أوضح ايت الجيد معاناة أسرته قرابة 24 سنة بعد اغتيال قريبهم داعيا لمعرفة الحقيقة ومحاكمة كل المتورطين من بينهم القيادي بحزب العدالة والتنمية عبد العالي حامي الدين.

من جهة أخرى قال المحامي محمد بوكرمال أن عبد الكبير أجييل وكبير قسيم وعبد الواحد كريويل وتوفيق كادي والذين برئوا يوم 23/11/2017 من طرف محكمة الاستئناف بفاس يجب محاكمتهم بعقوبة حبسية على غرار عمر محب الذي يقضي عقوبة 10 سنوات سجنا في نفس القضية.

وفي هذا الصدد اتهم المحامي عبد العالي حامي الدين في هذه القضية لأنه ثبت القتيل على الأرض من أجل تمكين تصفيته على حد قوله.

من جهته قال المحامي جواد بنجلون أن محاكمة المتهمين فتحت في وقت كان فيه حزب العدالة والتنمية يرس وزارة العدل غفي شخص الوزير السابق مصطفى الرميد ورئيس الحكومة عبد الإله بنكيران واللذان مارسا ضغوطا كبيرة على العدالة مما أثر على مسار القضية حسب قوله.

وجوابا على مجموعة من أسئلة الصحفيين أكدت هيئة الدفاع أن حزب العدالة والتنمية مارسوا ضغوطا سياسية على المحاكمة التي تورط فيها أعضاؤه وذا على الرأي العام ليعطوا انطباعا أن هناك تسوية بين الدولة وحزبهم وأن عبد العالي حامي الدين يتمتع بالحصانة والحماية من طرف عبد الإله بنكيران، وأضاف أن القضاء سيستدعي القيادي حامي الدين يوم 19/12/2017 وذلك بعد الكشف عن حجج جديدة تؤكد نورطه في جريمة القتل على حد تصريحه.

وفي جواب طرح على المحامي جواد بنجلون اتهم فيه حزب العدالة والتنمية وحركة التوحيد والإصلاح بميولهم للعنف مستدلا على تورط بعض أعضائهم في الإشادة بأفعال إرهابية أثناء قتل السفير الروسي بتركيا.