خطوط

أيت ملول - ريحانة برس

يخوض نسور البكاضوريا إضرابا عن الطعام منذ يوم السبت 04 دجنبر 2016 لمدة أسبوع كامل سيستمر الى غاية السبت القادم تضامنا مع رفيقهم "محمد دربال" الذي نقل الى السجن الإنفرادي بعدما إعترض على تفتيشه المهين وغير القانوني أمام السجناء.

وجدير بالذكر أن التفتيش يكون داخل غرفة السجين وليس أمام السجناء،و أكد نسور البكاضوريا أن الإدراة تقوم بحملة شرسة ضدهم وتتعامل معهم معاملة سيئة، وتصفهم بالإنفصاليين، وأوصاف قدحية أخرى، كما تم منعهم من تقديم شكاية إلى الرئيس الجهوي لإدارة السجون ، ووكيل الملك .

يحدث هذا الأمر في وقت ترفع فيه الدولة شعار دعم الحقوق والحريات ، وربط المحاسبة بالمسؤولية ، وإنخراط المغرب في المنظومة الأممية لتكريس المبادئ الكونية لإحترام حقوق المعتقلين ، وغيرها من الشعارات التي تبقى حبر على ورق .

وللتذكير فالمعتقلون المعروفون إعلاميا بنسور البكاضوريا هم ثمانية نشطاء حقوقيون إقتحموا مقر القنصلية الإسبانية بسيدي إفني خلال الصيف الفائت لإثارة الإنتباه للحالة المأساوية التي تعيشها المدينة ، والمطالبة بوضع أكثر عدالة ، وأن يكون الإختيار للساكنة بشكل إرادي بعيدا عن تدخل أي جهة رسمية في إختيار ممثلي السكان .

الشريط أسفله يوضح لحظة الإقتحام .