×

ملاحظة

Please enter your Disqus subdomain in order to use the 'Disqus Comments (for Joomla)' plugin. If you don't have a Disqus account, register for one here

الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي

خطوط
Powered by Spearhead Software Labs Joomla Facebook Like Button

تونس - ريحانة برس

بدأت في تونس اليوم الخميس أولى جلسات محاكمة 15 عسكريًّا ومسؤولًا بارزين سابقين، على رأسهم الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي، بتهمة سجن وتعذيب أكثر من ألفين من العسكريين بالجيش في تسعينيات القرن الماضي، في ما يعرف بقضية "براكة الساحل".

وبراكة الساحل منطقة تابعة لولاية نابل (شرقي البلاد)، ويشار بها إلى اتهامات ملفقة أطلقها بن علي بين أبريل/نيسان ويوليو/تموز 1991 ضد عسكريين بالجيش، قال إنهم حاولوا بالتنسيق مع حركة النهضة الانقلاب عليه.

وإثر ذلك، قام بن علي بسجن وتعذيب وعزل أكثر من ألفين من الضباط وضباط الصف، بتهمة التورط في الواقعة، رغم أنهم وحركة النهضة نفوا صحة تلك الاتهامات.

وفي 29 مايو/أيار 2018، أحالت هيئة الحقيقة والكرامة ملف القضية إلى القضاء، وبدأت المحكمة الابتدائية في العاصمة اليوم أولى جلساتها، وسط حضور المتضرّرين.

في حين حضر واحد فقط من المتّهمين الـ15 بارتكاب الانتهاكات، وهو الجنرال المتقاعد محمد حفيّظ الفرزة الذي يحاكم خارج السجن.

وغاب بقية المتهمين، وأبرزهم بن علي، واعتبر في حالة فرار (مقيم في السعودية)، وعبد الله القلال (وزير دفاع وداخلية سابق، غير محبوس) ومحمد علي القنزوعي، وعز الدين جنيّح (قيادي سابق بوزارة الداخلية، غير محبوس).

وانتهت جلسة اليوم، واستمعت هيئة المحكمة خلالها إلى عدد من المتضرّرين، في انتظار استكمال الاستماع إلى البقيّة من متضرّرين ومتّهمين في الجلسات المقبلة التي لم يحدد موعدها.

وطالب محامو المتضرّرين خلال الجلسة من هيئة المحكمة باتخاذ الإجراءات اللازمة لتأكيد حضور المتهمين من أجل ضمان نجاعة المحاكمة وجدّيتها.

BLOG COMMENTS POWERED BY DISQUS