بلاغ العصبة المغربية تصدر حول خروقات جماعة مصمودة إقليم وزان

خطوط
Sunday، 15 December 2019
الأحد
Powered by Spearhead Software Labs Joomla Facebook Like Button

أصدر المكتب الإقليمي للعصبة المغربية للدفاع عن حقوق الانسان بوزان بلاغا للرأي العام سرد من خلاله الخروقات التي تعرفها جماعة مصمودة إقليم وزان على مستوى تدبير وتسيير شؤون الجماعة من طرف رئيسها، وتوقفت كثيرا المنظمة الحقوقية عن ما اسمته بالخرق الواضح للقانون جراء إقدام آليات الجماعة على استخراج مادة التفنة بدون سند قانوني.


فاطمة صبابي - ريحانة برس

أصدر المكتب الإقليمي للعصبة المغربية للدفاع عن حقوق الانسان بوزان بلاغا للرأي العام سرد من خلاله الخروقات التي تعرفها جماعة مصمودة إقليم وزان على مستوى تدبير وتسيير شؤون الجماعة من طرف رئيسها، وتوقفت كثيرا المنظمة الحقوقية عن ما اسمته بالخرق الواضح للقانون جراء إقدام آليات الجماعة على استخراج مادة التفنة بدون سند قانوني.

وفي هذا الصدد سرد البلاغ مجموعة من المعطيات المتعلقة بهذا الموضوع ذكر منها قيام آليات جماعة مصمودة باستخراج ونقل مادة التفنة من المقلع المتواجد بدوار فرسيو إلى جهة غير معلومة بواسطة الشاحنة التابعة للجماعة بدون ترخيص مؤكدا أن هذا المقلع يوجد في ملكية إدارة الأملاك المخزنية وهم الأمر الذي اعتبره البلاغ بمثابة إعتداء مادي على أملاك الغير دون سند قانوني؛ الأمر الذي دفع بعض مستشاري الجماعة بوضع شكاية لدى قائد الجماعة حول الموضوع من أجل التدخل لتطبيق القانون لكنه لم يحرك ساكنا حسب نفس البلاغ مضيفا أن بعض مستشاري الجماعة قاموا بالاستعانة بمفوض قضائي لتحرير محضر المعاينة في الموضوع والذي أكد وجود الواقعة ؛ كما سجل بلاغ العصبة المغربية بوزان أن مادة التفنة كان يتم نقلها إلى بعض المداشر القريبة من تكسية بعض المسالك الطرقية بواسطة الشاحنة التابعة للجماعة ؛ مذكرا في الآن نفسه أنه سبق لبعض مستشاري الجماعة سبق لهم أن تقدموا بشكاية إلى عامل إقليم وزان تتعلق بسوء التسيير وتبذير المال العام ضد رئيس الجماعة كما تتعلق بإقصاء دوائرهم من الإستفادة من المشاريع التي تنجزها سواء عن طريق سندات أو طلبات العروض ؛ في حين كان رد رئيس الجماعة أنه سبق له أن برمج عدة مشاريع في إطار سندات الطلب لهذه الدوائر مدليا بأرقام ومعطيات في الموضوع مؤشر عليها يؤكد من خلالها أنه فعلا تم إنجاز هذه المشاريع في حين يؤكد هؤلاء المستشارين أنهم لم يستفيدوا من أي مشروع خصوصا المتعلقة بتكسية وفتح المسالك بمواد التفنة كما صرح ذلك بعض ساكنة هذه المداشر؛ مع تأكيدهم في شكايات موجهة إلى أكثر من جهة مسؤولة أن هذه المشاريع وهمية وتدخل في نطاق نهب وتبذير المال؛ كما أكدوا أن رئيس الجماعة عمل على نقل مواد التفنة إلى بعض المسالك الطرقية التي سبق لرئيس الجماعة أن أكد أنها إستفادة من هذه المشاريع في إطار سندات الطلب ؛ مما يطرح إمكانية أن الرئيس عمد إلى محاولة التغطية على مشاريع وهمية قد تكون عرفتها هذه الجماعة ؛ مع الأخذ في الاعتبار أن الجماعة تخصص ميزانية مهمة سنويا لشراء مواد التفنة في إطار مزانية التسيير ورغم ذلك عمد الرئيس إلى استخراج مواد التفنة من مقلع تعود ملكيته إلى إدارة الأملاك المخزنية بدون ترخيص أو سند قانوني في إعتداء صارخ على ملكية الغير .

مواضيع ذات صلة :

شبح العطش يدفع المحرشي إلى عقد لقاء تواصلي بوزان

تسييج مقبرة يكلف مبلغ يفوق قيمة الأرض بأضعاف مضاعفة في إحدى جماعات إقليم وزان

وزان : العصبة لحقوق الإنسان تدين الاعتداء على طبيب

وفي هذا السياق طالب المكتب الإقليمي للعصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان بوزان كل الجهات المختصة بضرورة التحقيق بشكل عاجل في هذا الموضوع تفعيلا لمبادئ الشفافية ، والنزاهة في تسيير الشأن العام وربط المسؤولية بالمحاسبة المنصوص عليها دستوريا ؛ كما طالب البلاغ عامل إقليم وزان بضرورة إتخاذ الإجراءات اللازمة في حق كل من ثبث في حقه تقصيره في مهامه أو تآمره أو نهبه وتبذيره للمال العام ؛ كما أكد المكتب الإقليمي للعصبة بوزان توفره على معطيات خطيرة بناء شكايات ومعلومات توصل بها تتعلق بشبهة تبذير ونهب المال العام والتي سيتم الكشف عنها في وقت لاحق.

أصدر المكتب الإقليمي للعصبة المغربية للدفاع عن حقوق الانسان بوزان بلاغا للرأي العام سرد من خلاله الخروقات التي تعرفها جماعة مصمودة إقليم وزان على مستوى تدبير وتسيير شؤون الجماعة من طرف رئيسها، وتوقفت كثيرا المنظمة الحقوقية عن ما اسمته بالخرق الواضح للقانون جراء إقدام آليات الجماعة على استخراج مادة التفنة بدون سند قانوني.