وزان : العصبة لحقوق الإنسان تدين الاعتداء على طبيب

خطوط
Powered by Spearhead Software Labs Joomla Facebook Like Button
ريحانة برس- وزان
بقلق بالغ تلقى المكتب الإقليمي للعصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان بوزان نبأ تعرض طبيب بالمركز الصحي بجماعة زومي إقليم وزان لإعتداء وحشي بالضرب والشتم من طرف شاب ينحدر من نفس الجماعة مما أدى إلى إصابة الطبيب بجروح على مستوى الوجه جعلته يتلقي الإسعافات الأولية على وجه السرعة.

وتعود تفاصيل القضية حسب ما توصل إليه المكتب الإقليمي للعصبة المغربية من معطيات من عين المكان ؛ أن الشاب المتهم تهجم على الطبيب في مقر عمله بدعوى التضييق على والده الذي كان يشتغل حارس أمن بالمركز الصحي علما أن عقدته انتهت منذ مدة طويلة ولكنه ظل يمارس عمله خارج إطار القانون مع استمراره في إستغلال قسم في المركز دون وجه حق؛ ومع مطالبة الطبيب الذي يشغل في الآن نفسه رئيس المركز الصحي حارس الأمن إخلاء المركز كونه لم تعد تربطه مع شركة الأمن الخاص أية عقدة مما يجعل تواجده بالمركز غير مبرر ويفتقد إلى الصيغة القانونية ؛ ليفاجأ الطبيب برد فعل عنيف من طرف إبن المعني بالأمر ينهال عليه بالضرب مع السب والشتم أمام المواطنين .
وحسب نفس المعطيات فإن الطبيب المعتدى عليه تقدم بشكاية في الموضوع إلى مصالح الدرك الملكي بزومي التابعة لسرية الدرك بوزان من أجل فتح تحقيق معمق في الموضوع تحت إشراف النيابة العامة بوزان.
إن المكتب الإقليمي للعصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان بوزان يدين ويستنكر بقوة تعرض الطبيب للتعنيف والإهانة في إنتهاك صارخ للقانون والدستور ؛ علما أن هذا الطبيب مشهود له بالكفاءة والنزاهة والتضحية؛ ويعتبر كذلك أن هذا الإعتداء عمل إجرامي مرفوض يتطلب تدخل صارم من الجهات المخولة بتطبيق القانون حتى لا تتكرر مثل هذه المآسي؛ كما يعتبر المكتب الإقليمي للعصبة أن مثل هذه الاعتداءات الوحشية ستكون لها انعكاسات خطيرة على الوضع الصحي بإقليم وزان وخصوصا على مستوى استقرار الأطر الصحية نتيجة عدم إحساسها بالأمن وتعرضها بإستمرار إلى الإهانة؛ كما أن هذه الممارسات الدنيئة تخرب كل الجهود من أجل تجويد العرض الصحي في الإقليم الذي أطلقته قبل أشهر فعاليات حقوقية ومدنية وسياسية تحت إسم هيئة الترافع والمبادرات من أجل تجويد العرض الصحي في الإقليم.
إن المكتب الإقليمي للعصبة بوزان يعلن تضامنه المطلق واللامشروط مع الطبيب المعتدى عليه وكل الأطر الصحية التي تتعرض لاعتداءات مستمرة؛ ويطالب بضرورة التصدي بحزم لمثل هذه التصرفات الإجرامية من أجل مصلحة الجميع من أطر صحية ومواطنين.