يشير كثير من المتخصصين في موضوع الشيعة و التشيع، إلى ملحظ مهم جدا، يتلخص في ضرورة التفريق بين التشيع العربي (الأصيل)، الذي يمثله حقيقة أهل السنة و الجماعة،

يعيش المغرب في هذه المرحلة لحظة مفصلية في تاريخه الحديث، تستدعي منا جميعا التجرد من صراعاتنا السياسية و"الإيديولوجبة" والتفكير بعقلانية واستحضار الصراع

- من باع صوته في الاقتراع الغير المباشر في مجلسين غير مؤهل لاعطاء الدروس في النضال - البعض من مرتزقة وأزلام مافيا الفساد السياسي عامة والحزبي خاصة باقليم

من يقرأ تاريخ وادنون سيعرف أنها منطقة عاشت المدنية منذ زمن بعيد ، وهناك روايات تتحدث على أنها عاشتها ـ  أي المدنية ـ قبل الميلاد ، ووادنون منطقة تجارية

الخطاب الملكي رسالة واضحة للنخب السياسية في هذا البلد التي باتت تعرف بالخرافة بدل تفعيلها بشكل واقعي وملموس، والقاضي  بمتابعة عناصر جيل منطق "الربايع"

قالت مصادر من داخل سجن عكاشة السجن المركزي عين السبع أن هناك عملية فرار جماعي من داخل السجن، وقالت نفس المصادر أنه سمع دوي وإطلاق رصاص داخل السجن المذكور،

اولا : ورد بمقال المكتب انني عضو معارض في المجلس .لست أدري هل المكتب مؤهلا فوق المشرع والواقع لتحديد مراكز الاعضاء بالمجلس. ثانيا : ورد بذات المقال

       منذ العهود القديمة، والناس من جميع التوجهات، يعيشون جدلية الاسم والمسمى. ومنذ أن وعَوا هذا، انقسموا إلى قسمين: قسم يعتبر المسمى قبل (أو مع) الاسم؛

المزيد من المقالات...