خطوط

إن الإنسان من منطلق أصله العدمي، وافتقاره الأصلي، عابد لربه عبادة ذاتية، وإن كان عند نفسه وعند الآخرين، كافرا ملحدا. وهذه العبادة عامة، لا يشذ عنها

الشيخ عبد الغني العمري - ريحانة برس

إن الإنسان من منطلق أصله العدمي، وافتقاره الأصلي، عابد لربه عبادة ذاتية، وإن كان عند نفسه وعند الآخرين، كافرا ملحدا. وهذه العبادة عامة، لا يشذ عنها أحد من المخلوقين؛ كل بحسب مرتبته. وحصْر العبادة، في العبادة الشرعية أو الوضعية، هو اختزال لمعنى العبادة؛ ظن معه الجاهلون، أنه يمكنهم أن لا يكونوا عابدين. وعلى هذا، فإن الفرق بين عبادة المؤمن وعبادة الكافر، هو أن المؤمن يجمع بين عبادتين: ذاتية وشرعية؛ والكافر ليس له إلا العبادة الذاتية.

       يتضح مما سبق أن تصنيف العباد، لا يكون إلا باعتبار العبادة الشرعية الاختيارية؛ التي يكون عنها تحديد المصير الأخروي، لكل عابد ما بين جنة ونار. يقول الله تعالى: {كَانَ النَّاسُ أُمَّةً وَاحِدَةً فَبَعَثَ اللَّهُ النَّبِيِّينَ مُبَشِّرِينَ وَمُنْذِرِينَ} [البقرة: 213]؛ فكون الناس أمة واحدة، هو بالنظر إلى العبادة الذاتية، لا كما قد يتوهمه المتوهم من حرية مطلقة؛ لأن الحرية المطلقة على المخلوقين محال. وبعثُ النبيين بالبشارة والنذارة المذكورُ في الآية، هو للدلالة على العبادة الشرعية التكليفية، التي يكون عنها الجزاء. وهذه العبادة -كما هو واضح- جزئية لا تعم عموم العبادة الذاتية؛ إلا عند العارفين الذين ارتقت عبادتهم الشرعية إلى أن صارت صورة للذاتية.

       وكل من يظن من الكافرين، أنه يمتنع عن عبادة الله، فإنه يكون جاهلا بواقع حاله فحسب. أولا، لأنه لا يخرج عن قبضة الله في كل ما يأتي من أموره، وإن بدا له أنه مختار. يقول النبي صلى الله عليه وآله وسلم: «مَا مِنْ قَلْبٍ إِلا بَيْنَ أُصْبُعَيْنِ مِنْ أَصَابِعِ الرَّحْمَنِ إِنْ شَاءَ أَقَامَهُ، وَإِنْ شَاءَ أَزَاغَهُ»[1]. والإشارة بالأصبعين، هي لفريقي الجمال والجلال من الأسماء؛ ولهذا نسبهما إلى الرحمن الذي له مع الله الأسماء كلها. ثانيا (وهو تابع للأول)، لأن العبد عند إبايته طاعة ربه، فهو يخرج عن عبادة أسماء الجمال إلى عبادة أسماء الجلال فحسب. وهو ما أشار إليه الحديث بـ"أزاغه". وعلى هذا، فإن الكافر أو العاصي، يكون عابدا عبادة كَره، لا يؤجر عليها كما يؤجر المؤمن المطيع. فهو قد ضيع على نفسه الأجر فحسب؛ ويظن أنه يُحسن تدبير أموره!..

       ثم إن من يأبى عبادة الله، مع كونه مجبولا على العبادة، ينزل من مستوى شرف عبادة الله، إلى مستوى عبادة العباد، عند اعتبار حاله. ولقد رأينا بأعيننا كيف يعبد الناس بعضهم بعضا، عند توهم ملكهم لأمرهم، إما بسلطة حكم، أو برئاسة عمل، أو بميل طبيعي أو عقلي. وتجد هذا العابد في أحيان كثيرة مخلصا في عبادته تلك، باذلا في سبيلها راحته وجهده وماله. وعندما يسمع الكلام عن عبادة الله، يستثقله، أو يراه -إن كان حداثيا تنويريا- اعتداء على حريته، التي لا ندري من أين هي له. ولا يصدق على هؤلاء المخذولين إلا ما قاله أحد الصوفية في هذا الباب: "من لم يعبد الحق اختيارا، عبد الخلق اضطرارا".

       وحتى عند عبادة العبد ما سوى الله، فهو عابد لله من دون أن يدري؛ لأنه لا يخرج عن الإحاطة الوجودية لله، كائن من الكائنات المعبودة قط؛ حسا ومعنى. وهذه العبادة المطلقة هي التي أشار إليها المحققون في كلامهم، وظنها الجاهلون قولا بوحدة الوجود، على الفهم السقيم الذي يناسب مرتبتهم العقلية الدنيا.

       وعلى ما ذكرنا، فإن الدعوات التي يزعمها أصحاب "الأنسنة" إلى الحرية بفهمهم، لا تصح أبدا؛ وإنما هي دعوة مقنّعة إلى عبادة الشيطان، الذي سيصير قبلة العابد فحسب. ولو علم أتباع الشيطان، أن معبودهم نفسه (الشيطان) عابد لله قهرا، لعلموا أنهم مثله عابدون؛ لكنهم لشقائهم محجوبون عن معرفة أنفسهم، واقعون تحت تلبيس كبيرهم لضعف عقولهم.

       إن الكلام على غير هدى، أو تقليد بعض الدجالين في كلامهم، لا يدل على رجاحة عقل، ولا على فطانة؛ وإنما هو مغامرة بالنفس، وبمصيرها الأبدي، وكأن الخسران هو المطلوب. إن من لا يتحمل شبهة أذى بدني أو نفسي في حياته الدنيا، لا يمكنه أن يقنعنا أن له من الشجاعة والإقدام، ما يستهين معه بعذاب الدنيا والآخرة؛ ومن أجل لا شيء في الحقيقة. يقول الله عن إبراهيم عليه السلام: {وَحَاجَّهُ قَوْمُهُ قَالَ أَتُحَاجُّونِّي فِي اللَّهِ وَقَدْ هَدَانِ وَلَا أَخَافُ مَا تُشْرِكُونَ بِهِ إِلَّا أَنْ يَشَاءَ رَبِّي شَيْئًا وَسِعَ رَبِّي كُلَّ شَيْءٍ عِلْمًا أَفَلَا تَتَذَكَّرُونَ • وَكَيْفَ أَخَافُ مَا أَشْرَكْتُمْ وَلَا تَخَافُونَ أَنَّكُمْ أَشْرَكْتُمْ بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ عَلَيْكُمْ سُلْطَانًا فَأَيُّ الْفَرِيقَيْنِ أَحَقُّ بِالْأَمْنِ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ} [الأنعام: 80، 81]. أي الفريقين؟!.