خطوط

الرباط - ريحانة برس

بعد فضح مهندس مشروع اولاد امطاع الشرقية بمدينة تمارة "عبد الله الكيرش" الذي يعمل بعمالة تمارة،( تحقيق خاص : خدام الدولة أم خونة الدولة " كيش الاوداية بتمارة " الجزء الثاني" مطالب بالتحقيق مع المهندس "عبد الله الكيرش")  ورفع مجموعة من المواطنين من أصل كيشي دعوى قضائية ضده بتهمة اختلاس ممتلكاتهم وأراضيهم عن طريف تفويتها للغير بطرق احتيالية، فتح السيد الوكيل العام بمدينة تمارة تحقيقا قضائيا ضد المهندس" عبد الله الكيرش" وأمه "منانة الصافي".

وفي انتظار ما ستسفر عنه هذه التحقيقات نفضح خادما آخر من خدام الدولة أقصد خائنا من خونة الدولة الذي عات في أرض قبيلة كيش الاوداية نهبا وفسادا وكذلك في صندوق ومدخرات كيش الاوداية بالتحايل ووضع أسماء لا تنتمي لقبيلة كيش الاوداية ومنهم زوجة "حسن بنسعيد " موضوع التحقيق السيدة "حبيبة الوافي" والتي فوت لها أرضا في مشروع اولاد امطاع الشرقية كيش الاوداية تبلغ مساحتها 135 متر مربع ومبلغا ماليا قدره 250ألف درهم حسب الوثيقة أعلاه .

ويتوفر موقع ريحانة برس على وثائق أخرى تفيد أن "حسن بنسعيد" فوت لبعض أقربائه أراضي ومبالغ مالية من مشروع اولاد امطاع الشرقية بتمارة كيش الاوداية سيكشف الموقع عنها في حلقات قادمة.

دائما يبقى السؤال المطروح هو السؤال : خصوصا بعد الخطاب الملكي الأخير والذي يفيد أن سبب لجوء المواطنين للملك هو انغلاق الأبواب أمامهم أو تقصير الإدارة في أداء واجبها تجاههم، فماذا يقول الملك في نهب هؤلاء الموظفين التابعين لمديرية الشؤون القروية لأراضي تعد بمئات الأمتار والكيلومترات واختلاس أموالهم من صندوق مدخرات كيش الاوداية بملايير الدراهم في حساب بنكي ببنك القرض الفلاحي وحسابات أخرى في البنك الشعبي والاستفادة من فوائد هذه المبالغ لصالحهم في حساباتهم الشخصية؟

لا شك أن الملك ليس له جوابا إلا إصدار أوامره باعتقال هؤلاء المفسدين والمختلسين فورا وفتح تحقيق قضائي على مستوى عال جدا درءا لأي تدخل منهم والتأتير على القضاء، ولاعتبار هؤلاء موظفون سامون لهم امتداد في كل الوزارات والقطاعات.

وفي انتظار تدخل الملك في هذا الملف، لنا عودة في جزء آخر مع خادم من خدام الدولة نقصد خائن من خونة الدولة التابعين لوزارة الداخلية.

وهذا مقتطف من الخطاب الملكي الأخير بتاريخ 14/10/2016

  يقال كلام كثير بخصوص لقاء المواطنين بملك البلاد، والتماس مساعدته في حل العديد من المشاكل والصعوبات.

وإذا كان البعض لا يفهم توجه عدد من المواطنين إلى ملكهم من أجل حل مشاكل وقضايا بسيطة، فهذا يعني أن هناك خللا في مكان ما.

أنا بطبيعة الحال أعتز بالتعامل المباشر مع أبناء شعبي، وبقضاء حاجاتهم البسيطة، وسأظل دائما أقوم بذلك في خدمتهم .

ولكن هل سيطلب مني المواطنون التدخل لو قامت الإدارة بواجبها ؟

الأكيد أنهم يلجؤون إلى ذلك بسبب انغلاق الأبواب أمامهم ، أو لتقصير الإدارة في خدمتهم ، أو للتشكي من ظلم أصابهم.