خطوط
Powered by Spearhead Software Labs Joomla Facebook Like Button

الفايسبوك - ريحانة برس

دخول الاتحاد الاشتراكي للحكومة يعني انه لم يكن رأس بن كيران هو المطلوب بل المطلوب هو العدالة و التنمية
**********************
فانا بكاء ونواح من وراء الاسوار يجب النزول الى الشارع تنديدا بالشطحات السياسيوية وعدم الرضوح لمساومات الشعب يجب ان تكون له الكلمة الاول في اختيار السياسي الديمقراطي الحر الصناديق الا نتخابية لا تفرز لنا حزب لشكر و اخنوش لك الله. تعالى ياوطني
**********************

محمد يتيم

" نجاح العثماني في تشكيل الحكومة لا يعني فشل بن كيران في ذلك ، و"صمود" هذا الأخير لا يعني تخاذل الأول، فكلاهما كان مصيبا بحسب المعطيات التي كانت متوفرة، وكلاهما اجتهد من خلال تلك المعطيات، والأهم من ذلك أنه كما تلقى بن كيران مساندة تامة من قبل هيئات حزبه أي من المجلس الوطني ومن الأمانة العامة تلقى سعد الدين العثماني نفس المساندة وتلقى نفس المساندة على الأخص من الأخ الأمين العام للحزب"..
**********************
هل يوجد ضمن أصدقائي من لازال يثق في جدوى المشاركة في الإنتخابات ؟
***************************
Abdeleali Brik
بقي لي معكم على اعتقالي يوم أو يومين فدعوني أكتب وأعبر وأفرغ وأبوح بفسادكم يامفسدين ياظالمين يامتعجرفين سياسيو الكارتون ......اني لكم بالمرصاد حتى وان وضعتم في جعبتي الجمر أو قطعتم يدي فسأفضحكم وسأبقى وفيا لمبادئي ...وكرامتي لن تسقط مادمت على حق . ( قل لن يصيبنا الا ماكتب الله لنا )
**********************
Handy Abousafouane

بعيدا عن العاطفة و بعيدا عن الهروب الى الامام او تهريب النقاش:
اولا الى مشينا مع ما يقال الآن؛ كان الاحتجاج خاصو يكون بعد اعفاء بن كيران بغض النظر عمن سيعوضه و كان هاد الاحتجاج يكون كذلك على التعامل الايجابي لبلاغ الامانة العامة مع بلاغ الديوان الملكي؟؟
حيت راه من غير المعقول و كان معلوما انه لن يبدأ العثماني من حيث انتهى بن كيران...ربما كنا كانظنو بللي رأس بن كيران هو المطلوب لكن يتبين ان بن كيران و تنامي شعبية الحزب هما المقصودان.
و دابا وقع للي وقع...بغيت غير نعرف...ف هادشي لي وقع اللومة على من؟؟
الا كان القرار تخاد ف الامانة العامة برئاسة بن كيران!! ثم المجلس الوطني قبل ذلك فوض للامانة العامة تدبير التحالفات و كان هناك شبه اجماع على المضي في المشاركة و اكمال مسار الاصلاح السياسي بدل النزول الى المعارضة طبعا كما قيل في احترام للمنهجية الديمقراطية و الارادة الشعبية....
السؤال للي كايتطرح عاودتاني و اش كان شي خيار آخر من غير هادشي للي وقع مع العلم ان ادخال اتحاد لشكر كان بتعليمات سيادية! كما قيل...
ثم أليس ما وقع اليوم هو شبيه بما وقع الامس حين خرج حزب الاستقلال و اضطر الحزب الى ادخال حزب مزوار بتوصية من الملك!!
اذن، الشاهد عندي -و انا هنا لا اريد التبرير و لا الدفاع عن مؤسسة تتحمل كامل المسؤولية في اختياراتها و قراراتها- الشاهد هو انه مادام التحكم يتدخل ف الاحزاب و ما زلنا لم نصل الى كتلة تاريخية تؤمن بالمشاركة و الاصلاح من الداخل و تدافع عن الديمقراطية و تدعو الى اصلاح النظام الانتخابي و تكرس استقلالية القرار الحزبي..فسننتظر طويلا و لن نرجو من حزب واحد مهما كانت قوته التنظيمية و شعبيته المتنامية و يؤمن بالعمل من داخل المؤسسات و في احترام تام للثوابت الوطنية و التعاون بدل الصراع و تغليب المصلحة الوطنية على المصلحة الحزبية و يريد الاصلاح في ظل الاستقرار...اقول لن ننتظر منه سوى ما قدم من النزر اليسير من الاصلاحات.