خطوط

خطة عالمية تهدف إلى حماية ٣٠٪ من مساحة المحيطات في العالم

رغم الظلام الذي يلف عالمنا اليوم، لا يزال هناك بعض اللحظات التي تبعث الأمل. وقد حققنا ٤ إنجازات هامة خلال الأسابيع القليلة الماضية، نود مشاركتها معكم:

- نجحنا في دفع دول العالم إلى الموافقة على خطة تهدف إلى حماية ٣٠٪ من مساحة المحيطات في العالم.
- القضاء على الحياة المهنية لملك الفساد في البرازيل.
- ساهمنا في إنشاء أكبر محمية بحرية في العالم في المحيط الهادئ.
- منعنا أخيراً شركة مونسانتو من بناء مصنع ضخم في الأرجنتين.

حدث كل ذلك خلال أسابيع قليلة فقط، وأثناء عملنا الجاد من أجل إيقاف زحف ترامب نحو الرئاسة. إليكم تفاصيل أكثر عن كل إنجاز:

لم يوافقنا أحد على هذه الخطة باستثناء العلماء. لكننا تسلحنا بعريضة جمعت أكثر من مليون توقيع من جميع أنحاء العالم ودخلنا على خط المفاوضات، حيث استطعنا محاصرة الدول الرئيسية المعارضة لهذه الخطة مثل اليابان. من خلال وقوفنا إلى جانب جمهورية بالاو، وعقد اجتماعات مباشرة مع الدول الرئيسية التي لم تحسم خيارها بعد، والنجاح في كسب تأييد جميع وسائل الإعلام. في النهاية حُسمت نتيجة التصويت لصالح الخطة بعد موافقة ٨٩٪ من دول العالم عليها.
قال رئيس وفد جمهورية بالاو: "ازددنا شجاعة وعزماً إثر وقوف مليون عضو من أعضاء آفاز حول العالم إلى جانبنا"

هزيمة ملك الفساد في البرازيل

أكدت لنا مصادرنا بالإضافة إلى بعض الصحفيين بأن رئيس الكونغرس البرازيلي إدواردو كونيا أقوى من أن يتم عزله من منصبه. لكننا رفضنا الاستسلام، وأطلقنا عريضة جمعت مليون وثلاثمائة ألف توقيع لمطالبة اللجنة الوطنية للأخلاق بالتصويت لصالح عزل كونيا من منصبه. عندما حاول داعموه عرقلة إجراء التصويت، قمنا بتسليم عريضتنا إلى الكونغرس مباشرة، وأجرينا عديد المكالمات الهاتفية مع أبرز النواب الذين لم يحسموا خيارهم في التصويت بعد، بالإضافة إلى إرسالنا آلاف الرسائل المباشرة إليهم عبر مواقع التواصل الاجتماعي. وركزنا في حملتنا على فضح المسؤولين الذين يقومون بحماية كونيا، الذي أُجبر على تقديم استقالته. أصدر الكونغرس لاحقاً قراراً بمنعه من الترشح لأي منصب رسمي لمدة ثمانية أعوام. وفي النهاية تم اعتقال إدواردو كونيا قبل ثلاثة أيام فقط بتهم تتعلق بالفساد.

قال لنا النائب البرازيلي المناهض للفساد شيكو الينكار: "لولا الضغط الشعبي لما انتصرنا في هذه القضية. أود أن أتوجه بالشكر والتهنئة لكم"
إنشاء أكبر محمية على سطح الكوكب

تعاني بيئتنا البحرية من العديد من المشاكل والأخطار المميتة، لذا حين علمنا أن الرئيس أوباما يقوم بدراسة مشروع إنشاء محمية بحرية ضخمة في هاواي، وقع مليون شخص منّا على عريضة تشجعه على المضي قدماً بهذا المشروع، وعمد الآلاف من أعضاء آفاز إلى إرسال رسائل شخصية له. قمنا بإيصال هذه الرسائل إلى جميع الاجتماعات الرئيسية، ونظمنا نشاطات سلمية بحضور عدد من الأطفال ونجحنا في كسب وسائل الإعلام إلى جانبنا، كما ساهمنا في تذليل العقبات التي تقف في وجه اتخاذ أوباما لهذا القرار.

صرح مات راند، مدير مشروع "إرث المحيطات العالمية"، قائلاً: "وصلت إلى قلب البيت الأبيض أصوات مليون وثلاثمائة ألف شخص ممن وقعوا على العريضة، والآلاف غيرهم ممن أرسلوا الرسائل. وكان لهم دور كبير في إنشاء هذه المحمية."
وداعاً مونسانتو
تمكنت شركة الصناعات الكيميائية العملاقة مونسانتو من عقد صفقة تخولها بناء مصنع ضخم في الأرجنتين، لكن المجتمعات المحلية رفضت إنشاء هذا المصنع وقررت مواجهة هذا القرار. لذا قمنا بتوحيد جهودنا معهم وتصدينا لمونسانتو من خلال: زيارة جميع المنازل في المنطقة المزمع إنشاء المصنع فيها لرفع منسوب التوعية لدى المواطنين حيال الخطر الذي تمثله مونسانتو، وإجراء استطلاع للرأي من أجل إظهار معارضة الرأي العام لهذا المشروع، كما ساهمنا في انتخاب مجلس جديد للمدينة يعارض المشروع بالكامل. ثم واجهنا الشركة في المحكمة ودعمنا الحراك المحلي في الأرجنتين بعريضة عالمية جمعت مليون توقيع معارض لبناء مصنع جديد لمونسانتو في الأرجنتين، ما أجبرها في النهاية على التخلي عن المشروع.

قالت الناشطة المحلية سيلينا مولينا، وهي من منظمي الحراك ضد مونسانتو في مالفيناس: "نحتفل اليوم بانتصارنا في هذه المعركة الطويلة التي خضناها سوياً إلى جانب حراك آفاز العالمي … أمام مونسانتو خيار واحد فقط وهو: مغادرة الأرجنتين والعودة إلى بلادهم"

إن أردتم قراءة المزيد عن الإنجازات، يمكنكم الإطلاع على أفضل عشرة إنجازات في مسيرتنا، وملخص عن أفضل ١٠٠ حملة من حملات آفاز. والتي تشكل مجموعة متنوعة من الإنجازات التي تمت بفضل قوة وإرادة الشعوب.

أهمية ما نحققه معاً لا تكمن في مواجهة قوى الظلام الساعية إلى نشر الكراهية والفرقة بين البشر وحسب، بل في الإبقاء على شعلة الأمل بمستقبل أفضل متقدة دائماً. ونحن نفعل ذلك بأجمل طريقة ممكنة. لأنه لا يمكننا هزيمة الكراهية إلا بالحب والأمل.

مع الكثير من الحب والتقدير لهذا الحراك الرائع،
ريكن، أليس، بِن، إيمّا، باسكال، ميس، كاميل، دان، مايك وكامل فريق عمل آفاز.