شركة ’’ لافارج ‘‘

خطوط
Powered by Spearhead Software Labs Joomla Facebook Like Button

الرباط - ريحانة برس

في سابقة هي الأولى من نوعها، وجه القضاء الفرنسي، خلال الساعات القليلة الماضية من صباح اليوم السبت، اتهامات خطيرة لإحدى الشركات الفرنسيَّة الكبرى، بشأن دعمها للإرهاب وعدد من التنظيمات الإرهابيَّة في سوريا.

وقال القضاء الفرنسي : إن الشركة تحمل اسم "لافارج"، وهي إحدى الشركات التابعة للمجموعة الفرنسيَّة السويسريّة "لافارج - هولسيم"، الشركتين اندمجتا، عام 2015، وشكلتا مجموعة شركات كبرى لإنتاج الأسمنت في القارة العجوز الشرق الأوسط، أبرزها شركة "لافارج السورية للأسمنت"، التي يقع مصنعها في منطقة قريبة من مدينة الرقة.

وكان القضاء الفرنسي قد حذر، خلال الشهور السابقة، مجموعة من رجال الأعمال (شركاء فى تلك الشركة)، ووجه لهم تهم تمويل جماعات إرهابية - بينهم تنظيم "داعش"- في الأراضي السورية، مشيرًا إلى أن الشركة استغلت نشاطها التجارى هُناك وقدمت دعمًا لـ"داعش" مُقابل حماية التنظيم للمصنع التابع لها، وبالفعل لايزال المصنع قائمًا، وموظفيه يعملون دون أن يلحقهم أي ضرر.

ورغم التحذيرات، لم تتوقف الشركة عن دعمها لـ"داعش" والجماعات الإرهابية الموجودة في تلك المنطقة، حيث دفعت "لافارج السورية للأسمنت"، في الفترة من 2011 حتى 2015، نحو 13 مليون يورو للتنظيم مقابل الحفاظ على مصنعها وضمان استمرار عمل الموظفين وتمرير النفط، وفي الوقت الحالي تدفع للتنظيمات الأخرى المنتشرة في تلك المنطقة.