ادريس عذار : جيل جديد من التوحش الجهادي بليبيا

خطوط
Powered by Spearhead Software Labs Joomla Facebook Like Button

الاستثمار في الإرهاب مثل الاستثمار في الشركات..يخضع لمنطق المقاولة..المقاولة الذاتية والصغيرة والمتوسطة والكبيرة والعابرة للقارات...وفيه أيضا نظام المناولة...وكلما تم الاستثمار في مكان ولم يعد صالحا لإنتاج مزيد من التوتر يتم نقل الموارد البشرية إلى مكان آخر..بعد انغلاق آفاق الاستثمار في الإرهاب بسوريا والعراق وبشكل ملتبس باليمن، يتم اليوم التفكير بقوة في فتح ورش جديد في ليبيا.

 

ادريس عذار - ريحانة برس

الاستثمار في الإرهاب مثل الاستثمار في الشركات..يخضع لمنطق المقاولة..المقاولة الذاتية والصغيرة والمتوسطة والكبيرة والعابرة للقارات...وفيه أيضا نظام المناولة...وكلما تم الاستثمار في مكان ولم يعد صالحا لإنتاج مزيد من التوتر يتم نقل الموارد البشرية إلى مكان آخر..بعد انغلاق آفاق الاستثمار في الإرهاب بسوريا والعراق وبشكل ملتبس باليمن، يتم اليوم التفكير بقوة في فتح ورش جديد في ليبيا...
ليبيا التي كانت موضوع لقاء دولي ببرلين...لقاء من أجل السلام حضره كل من له مصلحة في الحرب...
تميزت كلمات أنجيلا ميركل، المستشارة الألمانية، بالواقعية السياسية، بخصوص لقاء برلين حول ملف الأزمة الليبية، حيث لم تطلق العنان للتوقعات غير القابلة للتنفيذ، ولم تعتبر أن المؤتمر سينهي النزاع المسلح بهذه الدولة من شمال إفريقيا، ولكن خفضت منسوب التوقعات لحدها الأدنى معتبرة أن لقاء برلين يمكن أن يكون قاعدة لانطلاق حوار جدي ويمكن أن يكون أرضية أولى لبناء سلم دائم في ليبيا.
قراءة في بيان برلين تفيد أن هناك قواعد اشتباك جديدة في هذا البلد يتم الترسيخ لها..قبيل مؤتمر برلين قال رجب طيب أردوغان، الرئيس التركي، إنه إذا قام المشير خليفة حفتر بمهاجمة حكومة الوفاق الليبي برئاسة فايز السراج فإنه "سيلقنه درسا لن ينساه"، لكن بعد المؤتمر انخفضت هذه اللهجة.
ما معنى تأسيس قواعد اشتباك جديدة؟ إنه الاعتراف بقوة المشير خليفة حفتر، بعد أن تمكن من جمع مقاتلي القبائل الليبية حوله، واستطاع سد شرايين النفط المهمة حيث انخفض الانتاج الليبي ب700 ألف برميل يوميا..وواضح من بيان برلين أن المهم هو النفط حتى لو استمرت المعارك.
هذا الاعتراف أرسى قواعد اشتباك جديدة، لن تكون طبعا مؤذنة باستمرار الحرب، ولكن حتى لو توقفت فإنها بمنظور جديد، لن يعود من خلاله مقبولا النظر لخليفة حفتر بأنه رجل انقلابي كما يصوره الإعلام التركي والمرتبط به، ولكن شريك في أي حرب كما أنه شريك في أي حل..أكثر من ذلك من الممكن أن يتحول إلى القوة القادرة على إنهاء مظاهر التسلح الأخرى، إذا ما سمحت أوراق اللعب بذلك.
ورقة أردوغان، التي رفعها قبيل المؤتمر، كانت هي اعتباره مفتاح الحل، أو أن أوروبا ستغرق في الإرهاب..بمعني آخر: تنفذون ما أريد أو أغرقكم في الإرهاب. وهي ورقة قد تكون في صالحه لكن أرودغان لم يكن سوى فاعلا إقليميا بمعنى أنه أداة في يد من يحركها ويعرف كيف يضبطها، ونسي أن الإرهاب والإرهاب المضاد أصبح متاحا وتدربت عليه القوى الإقليمية بعد معارك دارت بين النصرة وداعش حول اقتسام المغانم والنفوذ رغم وجود عدو مشترك.
الأوراق الملعوبة صعبة، والفاعلون لا يلتقون على مصلحة، ومعركة النفوذ قوية، وهناك من يريد نفوذا من دون اقتدار..أي عبر المال...تركيا العائدة من حلم الخلافة العثمانية، تجد لها في ليبيا وتونس بيئة حاضنة، من علماء دين مثل رجل الإخوان المسلمين علي الصلابي أو حتى من "الفلاسفة" مثل أبو يعرب المرزوقي، الذي يعتبر أردوغان معاوية الثاني، الذي سيعيد مجد الخلافة..الأحلام قديمة لكنها ملعوبة بطريقة عصرية وحتى حداثية. روسيا، التي تسعى لنفوذ معين في البحر الأبيض المتوسط وإفريقيا ترى من حقها الوجود في المنطقة، خصوصا وأنها اليوم فاعل دولي قوي..مصر التي تعتبر ليبيا امتدادا لأمنها القومي خصوصا وأن حكومة السراج متحالفة مع بقايا المقاتلة والإخوان المسلمين..
هكذا هي الخريطة...لكن ما هي تفاصيلها في المستقبل؟
توريد الإرهابيين إلى ليبيا من قبل أردوغان وحلفائه لم أمرا خافيا...أردوغان الذي فشل في سوريا...كان يحلم بالصلاة في المسجد الأموي بدمشق..لكن يبدو أنه سينقض وضوءه قبل الوصول إليه...صلاة ممهورة بدماء السوريين وسرقة خيراتهم ومعاملهم من حلب..
في سوريا كما في العراق وُجدت بنية عقائدية تمكنت من دحر الإرهاب..الجيش العربي السوري..حزب الله..الحشد الشعبي...الدعم الروسي والإيراني...دون نسيان كتائب أخرى من المتطوعين..في ليبيا لا توجد بنية عقائدية لمواجهة الإرهاب...المهمة إذن صعبة، ولكن يمكن لما تبقى من الجيش الوطني الليبي بتحالف مع القبائل الليبية أن يكون عنصر مواجهة للإرهابيين...المهمة صعبة جدا..وقد يتم تعقيد الوضع بتوريد إرهابيين من اليمن من قبل الجهة المنافسة لتركيا..بمعنى سنكون أمام موجة جديدة من المواجهة بين الإرهابيين أنفسهم..
في سوريا والعراق تم تنفيذ أساليب خطيرة في القتل..أساليب مستوحاة من كتاب إدارة التوحش لأبي بكر ناجي...وكانت هناك لحظات للاقتتال بين المجموعات الإرهابية...لكن كان هناك عدو مشترك...النظام في سوريا والشيعة في العراق..لكن في ليبيا ليس هناك عدو مشترك لما يتذكرون وجوده يوقفون قتالهم الداخلي..في ليبيا هناك فراغ ولا يوجد هذا العدو...في غياب العدو الموحد سيكون هناك ميلاد جيل جديد من التوحش الجهادي..
هذه الفرضية قد تحصل من أجل تدوير الموارد البشرية الإرهابية، التي تورطت تركيا ودول الخليج في إنتاجها..
هل ستسمر المغامرة الإرهابية؟ يبدو أن الفاعلين تعبوا من ذلك بعد أن انقلب السحر على الساحر...هذه النقطة قد تكون لاستقرار ليبيا، لكن الراعي الرسمي للإرهاب قد يرى في الجغرافية استثمارا مهما جديدا...مما يترك الملف مفتوحا على احتمالات كبيرة عنوانها البارز ميلاد جيل جديد من التوحش الجهادي قد يكون مختلفا بشكل مطلق عما عرفته سوريا والعراق، خصوصا وأن الموضوع المذهبي ليس متاحا في المنطقة المغاربية..دون أن ننسى أن من يحرك هذه الموجة من القتل لا يعجز عن إيجاد مداخيل إيديولوجية جديدة لتحريك الجهاديين...