ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺳﻤﻊ ﺍﻟﺸﺎﻋﺮ ﺃﺑﻮ ﺳﻌﺪ ﺍﻟﺴﻮﺭﻱ ﺍﻟﻄﻔﻠﺔ ﺍﻟﺴﻮﺭﻳﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﻗﺎﻟﺖ ﻟﻠﻤﺼﻮﺭ: (ﻋﻤﻮﺍ ﻻ‌ ﺗﺼﻮﺭﻧﻲ ﺃﻧﺎ ﻣﺎﻧﻲ ﻻ‌ﺑﺴﻪ ﺣﺠﺎﺑﻲ)ﺟﺎﺩﺕ ﻗﺮﻳﺨﺘﻪ ﺣﺮﻭﻓﺎ ﺗﻜﺘﺐ ﺑﻤﺎﺀ ﺍﻟﺬﻫﺐ،

عندما يفقد العمل الإسلامي السياسي التمييز للمعالم؛ وعندما يصبح همه بلوغ الغاية السياسية، من دون مراعاة لأسس الدين نفسه؛ وعندما يُوظَّف الدين في ذلك

في محاولة للنسج على منوال قصيدة "اطلق كلابك في الشوارع" للرائع احمد فؤاد نجم، رغم اختلافي معه، جادت قريحتي بهذه الكلمات بعنوان: "اطلق جنيفيرك علينا".

  لقد اعتاد الناس أن ينظروا إلى الإسلاميين، على أنهم يمثّلون الإسلام (توجها وأحكاما)، إلى الدرجة التي صاروا يبنون مواقفهم من الدين في كثير من الأحيان،

المزيد من المقالات...