×

ملاحظة

Please enter your Disqus subdomain in order to use the 'Disqus Comments (for Joomla)' plugin. If you don't have a Disqus account, register for one here

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب

خطوط
Powered by Spearhead Software Labs Joomla Facebook Like Button

الرباط - ريحانة برس

تحت العنوان أعلاه، كتب ميخائيل خوداريونوك، في "غازيتا رو"، مقالا حول عدم استبعاد الرئيس الأمريكي قصف القوات الروسية في سوريا.

يبدأ المقال مما ورد في صحيفة وول ستريت جورنال الأمريكية، نقلا عن مسؤولين عسكريين أمريكيين "يقوم البنتاغون بتطوير سيناريوهات عسكرية، لكن السيد ترامب لم يقرر بعد ما الذي بالضبط سيكون سببا وراء الرد العسكري وما إذا كانت الولايات المتحدة ستهاجم القوات العسكرية الروسية أو الإيرانية التي تساعد السيد الأسد في سوريا".

وفي الصدد، قال مدير معهد التقييمات الاستراتيجية، سيرغي أوزنوبيشيف، لـ"غازيتا رو": "في هذه الحالة، نحن نتعامل مع استراتيجية ترامب القياسية، التي يطبقها منذ كان تاجرا ناجحا جداً. يرفع الرئيس الأمريكي رهاناته في كل مرة، ثم يتراجع قليلا، ولكن القرار، في النهاية، يُتخذ وفق شروطه الخاصة وهو يكسب من ذلك". وأضاف: "على الرغم من أن تصريح ترامب حول ضربات ضد القوات الروسية التقطته الصحافة، فلا توجد تغريدة أصلية للرئيس الأمريكي حول هذه المسألة. فهل تكفي الإشارة إلى مصادر مغفلة الأسماء..".

ويبدو ضيف الصحفية واثقا من أن ترامب، كسياسي جدي، لا يعني هذا التطور للأحداث، فيقول: "لدينا مع الولايات المتحدة في سوريا لعبة، ليست آمنة جدا، ولكنها تعاقدية، تقع فيها إصابات في بعض الأحيان، وإصابات خطيرة، ولكن، مع ذلك، فإن اللعبة تعاقدية. فنحن نخبر بعضنا البعض عن الإجراءات المتبادلة".

ووفقا لأوزنوبيشوف، يجب على الجميع إنهاء هذه الملحمة السورية، مع الحفاظ على ماء الوجه. ينطبق هذا على واشنطن، التي ينبغي أن تقول "لقد أنجزنا جميع مهامنا"، وعلى روسيا وإيران وتركيا. وفي الصدد، قال: "يجب ألا نسمح حتى بإمكانية تصعيد العلاقات مع الولايات المتحدة. هذا خطير للغاية. وأعتقد أن العسكريين والسياسيين الأمريكيين يدركون تمامًا هذا الأمر".

BLOG COMMENTS POWERED BY DISQUS