محمد الشلاق

خطوط
Powered by Spearhead Software Labs Joomla Facebook Like Button

محمد حقيقي - ريحانة برس

استمع ممثل الرابطة العالمية للحقوق والحريات بالمغرب إلى السيدة "فلسطين يحيى أحمد البيوك" بخان يونس بفلسطين، قيزان النجار، شارع كلية العلوم، رقم بطاقتها المسلمة إليها من طرف السلطة الفلسطينية 803849983، حيث أفادت أن السيد "محمد الشلاق" المواطن المغربي من مدينة تطوان حي كويلما المزداد في26 يوليوز1991 بنفس المدينة المذكورة، والحامل للبطاقةالوطنية رقم L528673، تقدم للزواج بها ..

 

وقد شرع في إنجاز الترتيبات المطلوبة في مثل هذه الحالة، حيث أتم إجراءات العقد عليها، كما أنهى إجراءات السفر إلى حيث توجد ، غير أنه فوجئ باعتقاله من طرف السلطات المغربية بتاريخ 02 يونيو 2016 والزج به فيما سمي بخلية تطوان المكونة من ستة عناصر، لتوجه له تهما تندرج في إطار قانون مكافحة اﻹرهاب.

وقد أوضحت المستمع إليها أن اعتقال زوجها السيد محمد الشلاق تعود مجرياته إلى اليوم الذي بدأ فيه في تجهيز حقيبة السفر ليلتحق بها بمكان إقامتها بفلسطين حتى يتمكن من إتمام إجراءات الزواج بها ، بعدما عقد عليها، حيث كان ينوي أن  يشتغل هناك رفقة والدها في ميدان الأخشاب، بما أن مهنته هو كذلك تتعلق بالنجارة ، على أمل العودة بعدها إلى المغرب للإستقرار ببيت العائلة، إﻻ أنها فوجئت بدورها بواقعة اعتقاله من طرف السلطات المغربية.

أما فيما يتعلق بتفاصيل الزواج فقد صرحت السيدة "فلسطين البيوك" أن ذلك تم بواسطة أخت محمد التي أعجبت بمنشوراتها على الفايسبوك فتواصلت معها و توطدت علاقتهما فطلبتها للزواج من أخيها. بعدها توجه "محمد الشلاق" إلى السفارة الفلسطينية بالرباط فاستخرج توكيلا باسمه لوالد العروس لينوب عنه في عقد القران والتوقيع عليه وعلى كافة الوثائق واﻹجراءات اللازمة لذلك ، وقد فوضه في إتمام و إنجاز كل ما يتعلق بعقد القران على خطيبته وقتها اﻵنسة "فلسطين يحيى أحمد البيوك" بمقدم ومؤخر صداق متفق عليه، وذلك بحضور ولي أمرها، و قد توصل والد فلسطين بهذا التوكيل و على أساسه تم توثيق عقد زواجه على السيدة فلسطين البيوك (المستمع إليها) بالمحكمة الشرعية بفلسطين مع توقيعه بأختام وإمضاء السلطة الفلسطينية وذلك بتاريخ 22فبراير 2016،(نتوفر على نسخ من الوثائق المذكورة).

 

 وتضيف المستمع إليها أنه بعد عقد القران استخرج السيد محمد الشلاق جواز السفر رقم VF7579858 كما قام باستخراج التأشيرة من السفارة المصرية بالرباط رقم RAB904645316 في 09ماي 2016، للمرور إلى قطاع غزة عن طريق دولة مصر ، كل ذلك من أجل إتمام زواجه بالسيدة فلسطين البيوك.

وقد أدين السيد محمد الشلاق من طرف محكمة سلا بست سنوات سجنا نافذة أمضى منها مدة بسجن سلا2، ونقل مؤخرا إلى سجن طنجة2.

وتؤكد الزوجة المستمع إليها أن زوجها محمد الشلاق ﻻ علاقة له بأي تنظيم ، وأنه برئ من التهم المنسوبة إليه ظلما. وأنه كان ينوي التوجه إلى خان يونس بفلسطين عبر مصر إتمام زواجه بها ، و للعمل لفترة هناك في نجارة الأخشاب مع والدها وليس الالتحاق ب “داعش”، ثم العودة إلى المغرب بزوجته من أجل اﻹستقرار واﻹنفاق عليها وعلى والديه.

وفي الأخير طالبت المستمع إليها السيدة فلسطين البيوك بإطلاق سراح زوجها المغربي محمد الشلاق وتبرئته من التهم المنسوبة إليه مع  السماح له بالسفر إلى خان يونس بفلسطين ﻹتمام مشروعه المتعلق بالزواج بها.

حقوق الانسان