خطوط

عبد الوفي العلام - ريحانة برس

قال جواد الحامدي الناشط الحقوقي في مجال حقوق الإنسان أنه حاول الحصول على ترخيص من سلطات الدار البيضاء لصالح المسيحيين المغاربة، من أجل تنظيم حفل ديني بمناسبة عيد ميلاد السيد المسيح الذي يصادف 25 من هذا الشهر، ورغم كل المحاولات التي قام بها "جواد" إلا أنها باءت بالفشل خصوصا اتصالاته بعدد من المنتخبين وإدارة الشؤون الداخلية بولاية البيضاء طيلة 15 يوما، لكنها قوبلت بعدم الاهتمام والرفض المطلق، وحسب تصريح "لموقع ريحانة برس قال جواد الحامدي" بدا واضحا أن السلطات ضد أي تنظيم أي حفل من هذا النوع، وأي تمرد عن السلطة في هذا الإطار قد يواجه بالتدخل الأمني أو الاعتقال والعنف والمتابعة البوليسية،وغيرها من الأساليب اللاقانونية كتلفيق اتهامات غير دينية".

وقال أيضا أن عدم منح الترخيص للمسيحيين المغاربة أو الموافقة الشفوية واعتبارهم فئة محظورة، يكذب كل الشعارات والخطابات الملكية واعتبار الملك كأمير للمؤمنين بكل الأديان، وأن الدولة ضد حرية المعتقد، وقال أنها (الدولة) تسخر كل طاقاتها وأجهزتها ولوبياتها لترهيب الأقليات الدينية، بل وتسخر أحزابها لمنع الحماية القانونية للأقليات الدينية حسب تعبيره.

وأشار إلى أن عدد المسيحين في العالم يبلغ مليار ونصف وعدد المسلمين مليار ومئتي مليون، ولايمكن أن يحصل السلام في العالم إذا لم نحقق العدل بين المسلمين والمسيحيين وعلى الدّاخلية المغربية أن تراجع حسابتها.