خطوط

كلميم - ريحانة برس

تلقى المكتب التنفيدي لجمعية شباب المسيرة للعمل الاجتماعي و الثقافي و البيئي و الرياضي بكلميم باستغراب شديد لنتائج دعم مشاريع الجمعيات من طرف المجلس البلدي لكلميم  برسم سنة 2016 ، و اذ تم تخصيص دعم بقيمة 1000 درهم كمبلغ لدعم مشروع الجمعية المتمثل في ( تكوين رائدات قادرات على مساعدة النساء ).

علما ان الجمعية و منذ تأسيسها مشهود لها بالعمل الجاد هي تسهر بمجهوداتها الذاتية على تشخيص مشاكل ساكنة حي المسيرة و نقل همومها للمسؤولين ، و بالنظر ايضا لنشاطاتها البادية للعيان و المسطرة ببرنامجها السنوي بالإضافة الى تمثيل الاقليم على عدة مستويات خاصة البيئة و القيام بحملات نظافة  و الدفاع عن المرأة و الحقوق المدنية و القيام بحملات تحسيسية و توعوية .

و عليه فإننا نعلن للرأي العام الوطني و المحلي ما يلي:

1-      اعتبار مبلغ 1000 درهم المقدر لجمعية شباب المسيرة حيف و ظلم.

2-      اعتبار المبلغ الزهيد لتمويل مشروع انساني ضخم ضرب في القوانين و المواثيق التي تنص عليها المقاربة التشاركية للمجالس المنتخبة لجمعيات المجتمع المدني .

3-      رفضنا تسلم المبلغ المذكور من طرف المجلس البلدي و مطالبتنا بإعادة النظر في المعايير المعتمدة لدعم الجمعيات .

4-      استمرارنا في العمل الجمعوي الانساني  النبيل و لو كلفنا الامر التضحية بكل ما نملك للدفاع عن برامج تخدم الصالح العام .