الدكتور مصطفى كرين رئيس المرصد

خطوط
Powered by Spearhead Software Labs Joomla Facebook Like Button

عبد الفتاح الحيداوي - ريحانة برس

أصدر المرصد الوطني للعدالة الإجتماعية الذي يرأسه الدكتور مصطفى كرين بلاغا بعنوان من أجل " الوثيقة الوطنية للمطالبة بالتوزيع العادل للثروةK وقد طالب فيه بالتوزيع العادل للثروة بين المغاربة، وفتح ملف المفاوضات المتعلقة بالاستقلال وعادة قراءة مسارها وحيثياتها وأسرارها وذلك عبر فتح ما أسماه البلاغ ملف استئثار مجموعة محظوظة استفادت من ثمار الاستقلال ومن مقدرات البلاد التي استلمتها من فرنسا.

كما أعلن وتماشيا مع النداء الملكي إطلاق وثيقة المطالبة بالتوزيع العادل للثروة طالب من خلالها توقيع الشعب المغربي عليها(الوثيقة) خلافا لوثيقة المطالبة بالاستقلال التي انتقائية وحصرية متمنيا أن تحقق هذه الوثيقة الهدف من وراء إطلاقها نحو مجتمع عادل ومتضامن.

وهذا نص البلاغ :

ونحن نحتفل بمناسبة "تقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال " ، وبالنظر إلى ما آلت إليه الأمور منذ 1956، من فوارق اجتماعيةٍ ، واختلالات اقتصادية وأزمات سياسية ، نطالب بما يلي : - فتح ملف المفاوضات المتعلقة بالاستقلال وإعادة قراءة مسارها وحيثياتها وأسرارها .
وتحديد مسؤولياتها
- فتح ملف استئثار مجموعة محدودة ومحظوظة من الناس ، من ثمار الاستقلال ومن مقدرات البلاد التي استلمتها من فرنسا ، وحصولها على أسباب الارتقاء الاجتماعي والاقتصادي والسياسي على حساب الفئات العريضة من الشعب المغربي
- كما نعلن من جانبنا في إطار التفاعل مع النداء الملكي المتعلق بحسن توزيع الثروة والعدالة الاجتماعية ، على :
- إطلاق وثيقة "المطالبة بالتوزيع العادل للثروة " ، وهي وثيقة مفتوحة للتوقيع من طرف كل الشعب المغربي ، عكس وثيقة المطالبة بالاستقلال التي كانت انتقائية وحصرية .
- وحيث أن تقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال ، قد كان كافيا لتحقيق انعتاق المغرب من ربأة كيان أجنبي استعماري حكم المغرب بالسلاح والنار ، فإننا ننتظر أن تحقق "وثيقة المطالبة بالتوزيع العادل للثروة " ، هدفها في الولوج لمجتمع عادل ومتضامن لأنها موجهة لمسؤولين مغاربة يفترض أنهم يحكمون المغاربة برضاهم وموافقتهم وبالتالي تكون الاستجابة لمطالبهم من جوهر مسؤوليتهم .