البيدوفيليا

خطوط
Powered by Spearhead Software Labs Joomla Facebook Like Button

فاس - ريحانة برس

تظاهر في مدينة فاس يوم الأربعاء ناشطون حقوقيون وأقارب ضحايا أربع فتيات للمطالبة بإنزال أقصى عقوبة بحق رجل فرنسي بيدوفيلي يبلغ من العمر 58 عاما، موقوف بتهمة الاعتداء جنسيا على أربع فتيات تتراوح أعمارهن بين  9و13عاما.

ورفع المتظاهرون، الذين بلغ عددهم بضع عشرات، لافتات كتب عليها "نطالب بأقصى العقوبة لبيدوفيل فاس" و"لا للسياحة الجنسية" وأطلقوا هتافات من بينها "هذا عيب هذا عار، أولادنا في خطر"، بحسب مشاهد بثتها وسائل إعلام محلية.

وكانت قوات الأمن في هذه المدينة السياحية ضبطت قبل أيام هذا المواطن الفرنسي داخل مشغل للخياطة مختليا بطفلتين عمرهما 10 و 13عاما، بحسب ما نقل الإعلام المحلي عن التحقيقات الأولية.

ونشرت وسائل إعلام صورا التقطتها كاميرات مراقبة يظهر فيها المتهم الفرنسي في أحد المتاجر وبصحبته أربع فتيات يعتقد أنهن وقعن ضحايا اعتداءاته الجنسية.

وأعربت جمعية "ما تقيس ولدي" التي تنشط في مجال مكافحة الاعتداء الجنسي على الأطفال عن أسفها لأن "يتعرض الأطفال المغاربة لهذه الاعتداءات الجنسية من جانب معتدين سواء كانوا مغاربة أو أجانب في حين تطبق الدولة سياسة النعامة".

وتطالب منظمات حقوقية أخرى محاكمة الفرنسي الموقوف وإنزال أقصى العقوبة عليه لكي لا تتكرر مأساة البيدوفيلي "كالفان" الذي أطلق سراحه بعفو ملكي وثار ضجة في الأوساط المغربية.