المغرب يكشف تورط حزب الله في دعم البوليساريو - موقع ريحانة برس

وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي ناصر بوريطة

خطوط
Powered by Spearhead Software Labs Joomla Facebook Like Button

رشيد بزاري - ريحانة برس

سرد وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي ناصر بوريطة سلسلة من الأدلة التي تم الكشف عنها مؤخرا، والتي تشير إلى عقد لقاءات بين قادة حزب الله الإرهابي، حليف إيران، وقادة من البوليساريو.

وقال أن إيران تسعى من خلال أنشطتها مع حزب الله في شمال أفريقيا  "إلى الحصول على موطئ قدم في المنطقة".

وجاء في تصريحه لإحدى القنوات " أن "نقطة التحول والعنصر الأهم الذي غير طبيعة العلاقة بين البوليساريو وحزب الله كان هو توقيف قاسم محمد تاج الدين، أحد أكبر ممولي حزب الله الذين ينشطون في أفريقيا، في 12 مارس 2017 بمطار محمد الخامس الدولي بالدار البيضاء".

وكانت وكالة المغرب العربي للأنباء نشرت أنه تم توقيف هذا الشخص بناء على مذكرة دولية أصدرتها الولايات المتحدة الأميركية، بتهمة تبييض الأموال والانتماء إلى منظمة إرهابية.

وأشار بوريطة من أنه "من غير المرجح أن تتوقف هذه التدخلات"، مشيرا إلى أن "الإسلام المعتدل والوسطي الذي يدعو إليه المغرب، البلد الذي يعتمد استراتيجية متعددة الأبعاد في أفريقيا، يشكل أحد العناصر التي أزعجت النظام الإيراني".

وتابع "قرار المغرب قطع علاقاته مع إيران كان قائما على تقييماتنا الخاصة ومعلوماتنا وعلى اعتبارات مرتبطة بالأمن القومي ولم يكن بأي شكل من الأشكال إثر ضغوطات خارجية".

وذكر خبراء أميركيون، أن البوليساريو هي نتاج للحرب الباردة، تم "التخلي عنها من قبل داعميها باستثناء الجزائر، ثم دخل النظام الإيراني على الخط لنشر الفوضى في المنطقة".

وسجل المصدر ذاته أن "البوليساريو شكلت فرصة أراد النظام الإيراني استغلالها".

ويتفق هؤلاء الخبراء أيضا على أن "إيران، عبر تاريخها، تستهدف الصراعات الإقليمية وتعمل على إذكائها إلى أن تخرج عن نطاق السيطرة".

حقوق الانسان