لهذه الأسباب : أعضاء الجمعية المغربية للحقوق والحريات الدينية يتبرأون من مؤسسها - موقع ريحانة برس

مؤسس الجمعية المغربية للحقوق والحريات الدينية

خطوط
Powered by Spearhead Software Labs Joomla Facebook Like Button

الرباط - ريحانة برس

أعلن أعضاء الجمعية المغربية للحقوق والحريات الدينية، تبرءهم من مؤسس الجمعية الذي يشغل منصب المنسق الوطني للجمعية، مع رفضهم إقحامهم في أي تصريح يخرج به إلى وسائل الإعلام.

وأعلنت الجمعية التي تتضمن مسيحيين يهود، وشيعة وإباضيين، في بلاغ أصدرته، عن انسحاب كل من الأعضاء المؤسسين لها ويتعلق الأمر بكل من :

شعيب الفاتحي،

آدم العمري

ومجيد الشلخة

ومهدي الخراطي

وتجميد جميع أنشطتهم في الجمعية.

ورفض أعضاء الجمعية إقحامهم في أمور خطيرة ومشبوهة، والزج بهم في مواجهات مع السلطة، وذلك عبر محاولة الحصول على أموال خارجية مقابل القيام بأنشطة وهمية، عبر إصدار بيانات وبلاغات صحفية كلها من نسج خيال مؤسس الجمعية جواد الحامدي” يقول البلاغ ذاته.

وفي هذا الصدد أشار نفس البلاغ أن “جواد الحامدي لا يمثلهم، وأن أي تصريح أو بلاغ أو ما شابه ذلك يصدر باسم الجمعية المغربية للحقوق والحريات الدينية لا يلزمهم ولا يعنيهم، بل يلزمه وحده، ويتحمل المسؤولية الكاملة عن جميع خرجاته الإعلامية وتحركاته التي وصفوها بالمستفزة واللامسؤولة".

ويذكر ان الجمعية المغربية للحقوق والحريات الدينية، تأسست في أبريل الماضي بمشاركة مغاربة "مسيحيين وشيعة ويهود وإباضيين"، وذلك استجابة لـ”إعلان الرباط” الصادر عن المؤتمر الوطني للأقليات الدينية يوم 18 نونبر 2017.

حقوق الانسان