×

ملاحظة

Please enter your Disqus subdomain in order to use the 'Disqus Comments (for Joomla)' plugin. If you don't have a Disqus account, register for one here

إسماعيل قباج والحسين الوردي

خطوط
Powered by Spearhead Software Labs Joomla Facebook Like Button

 إكرام رزوق - ريحانة برس

أكدت مختلف التقارير، من طرف المفتشية العامة للإدارة الترابية والمفتشية العامة للمالية، والمجلس الأعلى للحسابات، وبعد تحديد المسؤوليات، بشكل واضح ودقيق، يأخذ بعين الاعتبار درجة التقصير في القيام بالمسؤولية.

وحيث كان قرار الملك محمد السادس باتخاذ التدابير والعقوبات في حق الحسين الوردي، وزير الصحة سابقا، نشرت مختلف الجرائد الورقية والالكترونية أن الحسين الوردي، وزير الصحة، سابقا يملك مستشفى خاص تصل قيمته 15 مليار سنتيم لكن مديرية الضرائب أثقلت كاهله بالضرائب مما جعل الحسين الوردي يحل بالمدرسة الوطنية للتجارة والتسيير بالدارالبيضاء ويناقش قانون المالية 2019 ويرسل رسائل مشفرة للقصر .

ورغم أن الملك بنفسه أخرج قرار بعدم تقلد مسؤوليات مستقبلية للحسين الوردي جاء مدير المدرسة الوطنية للتجارة والتسيير بالدارالبيضاء المحسوبة على جامعة الحسن الثاني بالدارالبيضاء إسماعيل قباج ليعطي الغطاء القانوني للحسين الوردي ضد قرار الملك.

لقد لاحظ الجميع أن أهم القرارات التي يقررها إسماعيل قباج بمختبره الأبحاث الاستشرافية في المالية والتدبير ضد القصر و أن أجدى المشاريع للطلبة المدرسة في مختلف القطاعات والميادين كانت خلال الفترة محمد نبيل بنشقرون المدير السابق و قد تأكد هذا المسار في وقت كثر فيه الحديث عن المسلسل البحث العلمي و التناوب على النهج والابتكار لكن إسماعيل قباج بمفهومه الجديد يرسل الرسائل.

BLOG COMMENTS POWERED BY DISQUS