×

ملاحظة

Please enter your Disqus subdomain in order to use the 'Disqus Comments (for Joomla)' plugin. If you don't have a Disqus account, register for one here

صورة أرشيفية لمغاربة سوريا

خطوط
Powered by Spearhead Software Labs Joomla Facebook Like Button

ريحانة برس ـ الرباط

 ذكرت وكالة "رويترز" أن هذه الخطوة نادرة الحدوث من جانب حكومة أجنبية تقوم باستعادة مواطنيها ممن كانوا على الأرجح أعضاء في تنظيم الدولة الإسلامية، في إشارة إلى قبول المغرب ترحيل مجموعة تضم ثمانية مواطنين مغاربة كانوا يتواجدون في مناطق النزاع بسوريا.

 وكانت "قوات سوريا الديمقراطية" قد أعلنت لوسائل الإعلام الدولية إن مجموعة من المواطنين المغاربة كانت نفس القوات، التي تدعمها الولايات المتحدة، تحتجزهم في شمال سوريا قد أعيدوا إلى بلدهم.

وقال مصطفى بالي مدير المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية لرويترز ”سلمت قواتنا للحكومة المغربية مجموعة من الأشخاص يحملون الجنسية المغربية كانوا في مخيمات بشمال سوريا“.

 ومع اقترابها من تحقيق النصر على الدولة الإسلامية تحتجز قوات سوريا الديمقراطية مئات من المتشددين الأجانب في السجون فضلا عن آلاف من زوجاتهم وأطفالهم الذين تم نقلهم إلى مخيمات تكون في الغالب في وضعية إنسانية مزرية، حيث لا تستطيع الإفراج عنهم أو إعادتهم إلى أوطانهم.

جدير بالذكر فإن بلاغ وزارة الداخلية الذي صدر يومه الأحد 10 مارس، ذكر أن هذه العملية، التي تكتسي طابعا إنسانيا، مكنت المغاربة المرحلين من العودة إلى بلدهم الأصلي في كل أمان. وأضاف ذات البلاغ أن هؤلاء المرحلين سيخضعون لأبحاث قضائية من أجل تورطهم المحتمل في قضايا مرتبطة بالإرهاب، تحت إشراف النيابة العامة المختصة.

 

 للإشارة فإن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ، كان قد دعا عدداً من الدول إلى استعادة مئات من مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية من سوريا، إلا أن دولاً أوربية رفضت ذلك. وتعهد ترامب بسحب القوات الأمريكية من سوريا بعد تحقيق النصر على “الدولة الإسلامية” على الأرض، مما أثار مخاوف في باريس وعواصم أوروبية أخرى بشأن احتمال محاولة متشددين من هذه الدول العودة إلى بلدانهم.

BLOG COMMENTS POWERED BY DISQUS