×

ملاحظة

Please enter your Disqus subdomain in order to use the 'Disqus Comments (for Joomla)' plugin. If you don't have a Disqus account, register for one here

زينب الغزوي

خطوط
Powered by Spearhead Software Labs Joomla Facebook Like Button

ريحانة برس ـ متابعة

على الرغم من مرور عشر سنوات بالتمام والكمال على واقعة حفل االإفطار العلني في رمضان 2009، سارع أحمد عبادي الأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء إلأى الرد على الإدعاء الذي اثارته زينب الغزوي إحدى متزعمات "حركة مالي" في حوارها الاخير مع مجلة “لوبوان” الفرنسية.

الغزوي قالت في حوارها هذا، أنه ف2009 خرجت الرابطة المحمدية للعلماء بيان شديد اللهجة ضدها بسبب حفل الإفطار العلني في نهار رمضان الذي كانت قد دعت إليه “حركة مالي” للدفاع عن الحريات الفردية الذي جرى في مدينة المحمدية آنذاك. الغزوي قالت للمجلة الفرنسية الاسبوعية أن هذا البيان المزعوم للرابطة اعتبر هذا العمل مخالف لتعاليم الله ورسوله وأنه يستحق عقوبة تكون قدوة لكل من سولت له نفسه أن يأتي بمثله يدير. الغزوي ذهبت بعيدا، حين اعتبرت ان هذا البيان كان بمثابة فتوى بقتلها.

لكن أحمد العبادي الامين العام للرابطة المحمدية للعلماء لم ينتظر طويلا لتبرئة ذمة رابطته من هذا الإفتراء، حيث صرح لاحد المنابر الإعلامية موضحا أن الرابطة لم يسبق لها أن أصدرت بيانا يتعلق بما تحدتث عنه الناشطة المدافعة عن الحريات الفردية "زينب العزوي". مضيفا في تصريح مقتضب لذات المنبر الإعلامي قائلا: “نحن في الرابطة لا نصدر بيانات أو فتاوي والهيئة الوحيدة المخولة للافتاء فالمغرب هي الهيئة العليا للافتاء”. وشددت الرابطة على أن هذا الإدعاء مجرد افتراء من المدعوة زينب الغزوي، وأنها أي الرباطة ستراسل المجلة صاحبت الحوار لتفنيذ هذا التصريح.

يذكر أنه فى عام 2009، نظمت وينب الغزوي ورفاقها في حركة مالي نزهة غداء خلال نهار رمضان اعتراضًا على المادة 222 من القانون الجنائي المغربي والتى تجرم الإفطار جهرًا خلال نهار شهر رمضان المبارك. وقد كان من المخطط أن يلتقوا يوم 13 سبتمبر في مدينة المحمدية. ولكن ما أن وصلوا إلى محطة القطار حتى وجدوا أنفسهم محاصرين من قبل رجال الشرطة وعدد من الصحفيين الذين علموا بالتجمع من خلال مواقع التواصل الإجتماعي. وقد أثارت الواقعة غضب الرأى العام و فتحت النقاش حول الحريات الدينية في البلاد.