موقع قنطرة الألماني : مصر على أبواب انتفاضة جياع في عهد السيسي؟ - موقع ريحانة برس

ثورة الجياع في مصر

خطوط
Powered by Spearhead Software Labs Joomla Facebook Like Button

أورد موقع قنطرة الألماني تقريرا مفصلا يتوقع فيه حدوث ثورة جياع جديدة في عهد قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي فبعد 5 سنوات على الإطاحة بمرسي وتولي السيسي الحكم والرئاسة، ارتفعت في مصر تكاليف المعيشة بطريقة غير مسبوقة.

 

وأورد نفس التقرير اليأعده الصحافي فريد فريد من القاهرة أنه ازداد غضب الناس على سياسات الرئيس وخيبتهم من وعوده، وبرزت أسئلة انتقادية حول إن كان لمشاريع الحكومة الاقتصادية الكبرى تأثير إيجابي على الطبقة الفقيرة. بينما ينصح اقتصاديون الحكومة بجعل النفقات الاجتماعية كالصحة والتعليم أولوية، تفادياً للتفاوتات الطبقية.

وبعد الوعود التي وعد بها السيسي للمصريين  أن مصر ستصبح مستقرة أكثر اقتصاديا ـ حتى ولو على حساب الحريات السياسية التي ناضل من أجلها المواطنون في ثورة 2011. ويعتقد السيسي الذي قاد الانقلاب العسكري ضد الرئيس السابق محمد مرسي في 2013 أن شعبيته ستزداد بهذا الموقف، إلا أن المصريين يصعب عليهم أكثر من ذي قبل تقبل مثل هذاالكلام.

وأخذ التقرير عينة من أراء المواطنين حول هذه الانتفاضة :

"وإذا كنا أكثر استقرارا من العراق وسوريا ـ فماذا بعد؟"، تسأل أم هبة البالغة من العمر 68 عاما. السيدة في طريقها إلى سوق خردة وسط القاهرة. "هل يريد السيسي الظروف التي نموت فيها جوعا؟

أم هبة تحصل على دعم شهري بمبلغ 400 جنيه مصري من البرنامج الحكومي "تكافل وكرامة". إلا أنه لا يكفي.

"ينبغي على السيسي الاعتناء بنا نحن الفقراء وليس بأولئك الناس في مارينا"، تقول أم هبة. ومارينا هو مجمع سياحي على البحر المتوسط يقصده المصريون الأغنياء.

 

هل يستفيد الفقراء من المشاريع الكبرى؟

وخلال شهر يوليو2018 ادعى السيسي أن مصر أضحت سياسيا وفي القضايا الأمنية أفضل مما كانت عليه قبل خمس سنوات، لكن الزيادة الأخيرة في الأسعار أثارت غضب الناس، حتى أن قسما منهم طالب باستقالة الرئيس عبر المواقع الاجتماعية.

وتساءل التقرير هل يستفيد الفقراء من المشاريع الكبرى؟ خصوصا بعد خلال ادعاء السيسي في شهر يوليو 2018 أن مصر أضحت سياسيا وفي القضايا الأمنية أفضل مما كانت عليه قبل خمس سنوات، لكن الزيادة الأخيرة في الأسعار أثارت غضب الناس، حتى أن قسما منهم طالب باستقالة الرئيس عبر المواقع الاجتماعية.

رسالة السيسي قلما يمكن أن تنسجم مع الأسئلة الانتقادية حول ما إذا كانت المشاريع الاقتصادية الكبرى للحكومة تنعكس بشكل إيجابي على المواطنين الفقراء، ومن هذه المشاريع نجد في الخطط الخاصة بالبنية التحتية توسيع قناة السويس وإنشاء عاصمة إدارية جديدة شرقي القاهرة وبناء أكبر محطة طاقة تعمل على الفحم في العالم.

رسالة السيسي قلما يمكن أن تنسجم مع الأسئلة الانتقادية حول ما إذا كانت المشاريع الاقتصادية الكبرى للحكومة تنعكس بشكل إيجابي على المواطنين الفقراء.

حقوق الانسان