خطوط
Monday، 14 October 2019
الإثنين
Powered by Spearhead Software Labs Joomla Facebook Like Button

أعلن شكيب مصبير رئيس المجلس الجهوي لعدول استئنافية الرباط عن شكره لمن تضامن معه فيما تعرض له من تعسف بعد اقتياده رفقة زملاء له في مهنة العدول وهم الدكتور نورالدين لشكر و الأستاذ محمد كوكب إلى مخفر الشرطة بالدائرة السابعة السويسي بالرباط بعد المواجهات العنيفة التي تمت صباح هذا اليوم في محكمة الاستئناف بالرباط بين أعضاء الكتابة الوطنية وبين اللجنة المشرفة على الانتخابات الجديدة .

وقد اعتبر الأستاذ شكيب مصبير "دادة" الذي جاء للإشراف على الانتخابات  بالمطعون في ذمته المالية اتجاه العدول بالمغرب ومن المعتدين على النص القانوني من خلال خرق للقانون بالتمديد سنة و 3 شهور و من المغيرين للمادة 75 ضدا على قانون الانتخابات دون تقديم تقرير أدبي و مالي و الثاني المسمى "العربي" مترشح لرئاسة المجلس، اللذين ادعيا أن الأستاذ شكيب مصبير هو من سعى لعرقلة الانتخابات في حين يوضح شكيب أن : " المدعو دادة هو من رمى بصندوق الانتخابات على الدكتور نورالدين لشكر و دفعه أرضا ليقيم الحجة عليه فانقلب السحر على الساحر وكان المقصود من العملية عبد ربه و لكن خاب تخطيطهم لاسكاتي عن قول كلمة الحق" على حد تعبيره، من جهة أخرى اتهم مصبير وزارة العدل بأنها الراعي لهذه المهزلة في شخص رئاسة محكمة الاستئناف و النيابة العامة في شخص السيد الوكيل العام للملك بتمكين من انتهت ولايتهم من القاعة و في وقت سابق منعهم من القاعة و هو سلوك متناقض منهما و فشلت الخطة.

كما توجه بالشكر الخاص لكل من الاستاذ محمد عنبر و الدكتور محمدالهيني و الأستاذ عمر الداودي كمتضامنين معه و للأستاذة نورة البوزيدي و الأستاذة عتيقة الوزير ي و الأستاذة الوادي و الأستاذة جميلة السيوري و كل الاساتذة من أنحاء المغرب عدول ومحامون و قضاة و زملاء.