قنوات القطب العمومي

خطوط
Powered by Spearhead Software Labs Joomla Facebook Like Button

ريحانة برس ـ متابعة

توقعت مصادر إعلامية وصفت بالموثوقة أن يحدث زلزال في الإعلام العمومي المغربي. حيث كشفت مصادر مختلفة، عن قرب إجراء تغييرات كبيرة في القطاع، تتمثل أساسا في إعفاء المدراء الحاليين وتعيين آخرين جدد، خاصة في الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة والقناة الثانية (دوزيم)، ووكالة المغرب العربي للأنباء (ماب)، إلى جانب مؤسسات أخرى لديها ارتباط غير مباشر بالمرفق الرسمي.

وأضافت ذات المصادر أنه من المرتقب أن يكون أول من يدرج إسمه في قائمة المغادرين سيكون هو فيصل لعرايشي، الذي لطالما رشح إعلاميا لترك منصبه في عدة مناسبات سابقة، إما بطلب منه لمعانته من مشاكل صحية وإما لعدم ملاءمة بروفايله للاستراتيجية الجديدة لتطوير وتحديث قنوات القطب العمومي، غير أن هذه التوقعات كذبت على أرض الواقع باستمراره في اعتلاء كرسي إدارة الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة لحوالي 20 سنة.

لكن الأمر هذه المرة ـ يضيف ذات المصدر صاحب الخبرـ ينتظر أن يكون الأمر مختلفا، إذ تؤكد مصادر عليمة أن الإعفاء ثابت ولارجعة فيه، مرجحة أن يعلن عنه قبل متم شهر أبريل الجاري.

وتضيف ذات المصادر أن لعرايشي لن يكون الوحيد الذي يرتقب أن تطاله مقصلة الإقالة، بل يتوقع أن تمتد إلى مسؤولين آخرين، أبرزهم مدير وكالة المغرب العربي للأنباء، خليل الهاشمي الإدريسي، الذي تجاوز سن التقاعد القانوني منذ مدة، وسليم الشيخ، المدير العام للقناة الثانية، التي تعاني من أزمة مالية خانقة تهدد القناة بالإفلاس، وأيضا سميرة سيطايل التي يتوقع هي الأخرى أن تكون معنية بهذه التغييرات.

لكن يبقى السؤال هل ستشمل هذه التغييرات مدراء الشركة الوطنية للاذاعة والتلفزيون؟ وتشير المصادر إلى أن هذه التغييرات تفرضها الاستراتيجية الجديدة لإصلاح وتحديث الإعلام العمومي، الذي يتخبط في العديد من المشاكل المالية، إلى جانب فشله في صنع الرأي العام والتأثير فيه.