مجموعة العمل الوطنية من أجلس فلسطين تطالب المغرب بموقف واضح

خطوط
Powered by Spearhead Software Labs Joomla Facebook Like Button

ريحانة برس - الرباط

قالت مجموعة العمل الوطنية من أجلس فلسطين، في بلاغ لها أصدرته اليوم الأربعاء، توصل الموقع بنسخة منه، إنها تلقت بقلق كبير أنباء مشاركة المغرب في “الورشة الاقتصادية” بالمنامة أواخر الشهر الجاري في إطار ما يسمى “صفقة القرن”.

المجموعة التي تضم هيئات سياسية من مختلف المشارب السياسية، شددت على أن هذه “الورشة” أجمع أحرار العالم على مقاطعتها وفي مقدمتهم كل الشعب الفلسطيني، سلطة وفصائل مختلفة، كأول المعنيين بها وذلك لما تمثله من تآمر على فلسطين، وطنا وشعبا، لما تمثله بالنسبة للأمة من تهديد لهويتها واستقلالها ومقدساتها.

واعتبرت المجموعة أن قرار المشاركة في هذا المؤتمر، إذا اتخذه المغرب، فإنه لا تعبر عن إرادة الشعب المغربي، بل “إهانة صادمة لمشاعره وإسهام في الإجهاز على مقدساتنا في الأقصى المبارك وانتهاكا لالتزام المغرب إزاء أشقائنا في فلسطين، وعدم الأخذ بعين الاعتبار مناشداتهم بعدم المشاركة”.

وطالبت المجموعة المسؤولين المغاربة بإعلان عن موقفهم الصريح من الخبر المسرب حول المشاركة في ورشة البحرين، و التراجع عن هذا القرار، إذا كان قد اتخذ فعلا، باعتباره لا يعبر عن إرادة الشعب المغربي، ويتناقض مع التزامات المغرب.

وهذا نص البيان :

بيان مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين

حول ما يروج عن موافقة المغرب على المشاركة في

 "ورشة البحرين"

علمنا من خلال بعض وسائل الإعلام والاتصال، بقلق كبير، أن المغرب سيشارك في "الورشة الاقتصادية" بالمنامة أواخر الشهر الجاري في إطار ما يسمى "صفقة القرن"؛ هذه "الورشة" التي أجمع أحرار العالم على مقاطعتها وفي مقدمتهم كل الشعب الفلسطيني، سلطة وفصائل مختلفة، كأول المعنيين بها وذلك لما تمثله من تآمر على فلسطين، وطنا وشعبا، و لما تمثله بالنسبة للأمة من تهديد لهويتها واستقلالها ومقدساتها .

إننا في مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين، إذ نعبر عن استغرابنا لقرار المشاركة، إن كان صحيحا، في هذه الورشة المشؤومة المشار إليها، فإننا نعتبر؛

أولا:  هذه المشاركة لا تعبر عن إرادة الشعب المغربي ، بل إنها إهانة صادمة لمشاعره وإسهاما في الإجهاز على مقدساتنا في الأقصى المبارك و انتهاكا لالتزام المغرب إزاء أشقائنا في فلسطين وعدم الأخذ بعين الاعتبار مناشداتهم بعدم المشاركة .

ثانياً : إن أي مشاركة في ورشة البحرين إلى جانب قادة الإرهاب الصهيوني، هي تزكية لمجازرهم وجرائمهم في حق الشعب الفلسطيني وإقرار باحتلالهم للأراضي العربية وتهويدهم للقدس واعتداءاتهم اليومية على المتعبدين من مرابطات ومرابطين في الأقصى وتسليما بمصادرة أوقاف المغاربة ببيت المقدس، وخضوعا للأمر الواقع في حارة وباب المغاربة، و بالتالي تفريطا في ما لا يحق لأحد، أيا كان، أن يفرط فيه ، كإرث حضاري مشترك بين كل المغاربيين .

و بناء عليه، نطالب المسؤولين في المغرب ب :

1  - الإعلان عن موقفهم الصريح من الخبر المسرب حول المشاركة في ورشة البحرين.

2 – إعلان التراجع عن هذا القرار الخاطئ، إذا كان قد اتخذ فعلا، باعتباره لا يعبر عن إرادة الشعب المغربي، ويتناقض مع التزامات المغرب. 

وفي انتظار قرار يعبر عن احترام إرادة الشعب المغربي، نؤكد لأشقائنا في فلسطينين عن الموقف الأصيل والدائم للمغاربة معهم حتى العودة والتحرير الكامل لفلسطين و بناء دولتهم وعاصمتها الأبدية القدس .

المجد و الخلود للشهداء 

 وحرر بالرباط في 12 يونيو 2019

السكرتارية الوطنية