تسليم المعتقل الإسلامي حسن الحسكي

خطوط
Powered by Spearhead Software Labs Joomla Facebook Like Button

ريحانة برس - الرباط

علم موقع ريحانة برس أن السلطات الإسبانية قامت بتسليم المعتقل الإسلامي حسن الحسكي للمغرب بعد إتمام مدة محكوميته، حيث تم إيداعه سجن سلا2 مباشرة بعد تسليمه.

جدير بالذكر أن المعتقل حسن الحسكي متزوج و الأب لأربع بنات من مواليد 1963 بمدينة كلميم، كان قد سافر مع أفراد أسرته إلى أكادير، حيث استقروا بحي الخيام، وكان قد هاجر في منتصف الثمانينيات إلى ألمانيا من أجل العمل، ثم توجه بعد ذلك إلى سوريا لدراسة اللغة العربية بمعهد الفتح الإسلامي، وبعد استكمال دراسته في الشام، توجَّه الحسكي إلى بلجيكا للعمل وإعالة أسرته، ومن ثم اتجه إلى إسبانيا للبحث عن مورد رزق، إلى أن تمَّ اعتقاله من طرف السلطات الإسبانية في جزيرة لانزروت الإسبانية بتاريخ 17-12-2004 حين كان في طريقه للعمل، لتتم إدانته ابتدائيا ب 15 سنة بتاريخ 31-10-2007 و يخفف بعد ذلك الحكم إلى 14 سنة استئنافيا بتاريخ 17-07-2008 على خلفية أحداث قطارات مدريد 2004.

مواضيع ذات صلة :

هل للسجون دور في نشأة السلفية الجهادية وهل هي سبب أزماتها الفكرية ؟

بقايا داعش في المغرب

المعتقل الإسلامي حسن الحسكي

 

و في 01-10-2008 تم اتخاذ إجراء تسليم المعتقل حسن الحسكي للمغرب مؤقتا لمدة 6 أشهر لمحاكمته على خلفية أحداث 16 ماي 2003 التي برئ منها ابتدائيا من طرف القضاء المغربي بتاريخ 05-02-2009، لتتم إدانته مجددا ب 10 سنوات على نفس القضية استئنافيا بتاريخ 02-03-2009 و يتم إعادته للسجون الإسبانية بتاريخ 01-04-2009.

بعدما قضى الحسكي المدة الحبسية القانونية في السجون الإسبانية، قالت عائلة المعتقل المغربي أنها فوجئت بإقحامه في ملفٍ جديد، "وتلفيق تهم أخرى له، في مسرحية جديدة بدأت فصولها في أول جلسة محاكمة، في 28 أكتوبر 2018، تتعلق هذه المرة بتشكيل خلية إرهابية داخل السجن؛ علما أنه على أبواب تسليمه للمغرب، بتاريخ 3 يونيو 2019، وهو تاريخ انقضاء حبسه بإسبانيا"، على حد قوله.

من جهة أخرى تطالب اللجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين الإسلاميين و أسرة الحسكي السلطات المغربية تبرئة ساحة حسن الحسكي من أحداث 16 ماي استنادا على الحكم الابتدائي و مراعاة المعاناة و المأساة التي كابدها محتجزا بعدد من السجون الإسبانية لأزيد من 14 سنة بتهمة هو بريء منها.