زعيم الشبيبة الإسلامية عبد الكريم مطيع يحمل السلطات المغربية قتلى تاجوراء

خطوط
Powered by Spearhead Software Labs Joomla Facebook Like Button

ريحانة برس - الرباط

نشر عبد الكريم مطيع الحمداوي مؤسس جماعة الشبيبة الإسلامية المعارضة للنظام المغربي تدوينة على حسابه فايسبوك انتقد فيها ما جرى لقتلى مغاربة بمدينة تاجوراء بليبيا بعد القصف الذي أصابهم في معسكر للاجئين.

واعتبر ما يجري للقتلى المغاربة مهانة كبيرة متهما السلطات المغربية بالتستر على حقيقة ما يجري بخصوص الحادثة.

وقال أن هؤلاء القتلى مجرد عيون للسلطات المغربية بليبيا قتلوا في معارك إلى جانب السراج تم تجنيدهم.

وطالب الحمداوي السلطات بالاعتراف بهم على الأقل وتعويض أسرهم كأبسط حق من حقوقهم.

مواضيع ذات صلة :

عبد اللطيف راكز يكتب : وضعية ليبيا قبل ثورة الفاتح من سبتمبر

ليبيا تتصدر النمو الاقتصادي العالمي في 2018

مغاربة ليبيا : هل تعي وزارة الخارجية المغربية مأساتهم

وهذه نص التدوينة

عبد الكريم مطيع الحمداوي· قتلى الصراع في ليبيا... يا لمهانة الإنسان... قتلى مجانا.

أعلنت السلطة المغربية على لسان قنصليتها في تونس وفي بعض الصحف المغربية والعالمية عن مقتل عدد يتجاوز العشرة من المقاتلين المغاربة الشباب بمعسكر تجميع المهاجرين واللاجئين في تاجورا الخاضع للسراج، عقب قصف المعسكر بصاروخ نسبه إعلامه لحفتر.

الشبهات تحيط بالخبر من كل جانب،  فإذا كان هؤلاء القتلى مجرد مهاجرين محاصرين في ليبيا فلماذا أهملت السلطة المغربية أمر نقلهم إلى الوطن وقد تعالت أصوات المهاجرين المغاربة منذ مدة طويلة تطالبها بالمساعدة على العودة؟

وإذا كان هؤلاء الضحايا مجرد عيون للسلطة المغربية في ليبيا أو دعم لإحدى الجهات المتصارعة، فلماذا لم توفر لهم وسائل الحماية اللازمة؟

وهل قتل هؤلاء المغاربة في معسكر اللاجئين حقا أم قتلوا في معارك أخرى ثم مرَّرُوا قتلهم مع قتلى تاجوراء للتمويه على الحقيقة؟

وإذا كانوا مجندين من بين المقيمين في ليبيا، أو ممن نقلوا من سوريا للمشاركة في القتال فأبسط حقوقهم على من جندهم أن يعترف بهم وبدورهم في القتال، ويعوض أهلهم وأُسرهم وأبناءهم إن كان لهم أهل وأسر وأبناء، بدل أن ينشر نعيهم بهذه الطريقة المزرية الحاطة بالكرامة. ... يا لمهانة الإنسان...مقاتلون مجانا ... وقتلى بما يملأ بطونهم .. أما الآخرة فعلمها عند الله.