المغرب - اختراق ناعم يصل جنوب أفريقيا "القلعة"

خطوط
Powered by Spearhead Software Labs Joomla Facebook Like Button

Deutsche Welle - ريحانة برس

بعد لقاء تاريخي جمع الملك محمد السادس برئيس جنوب أفريقيا جاكوب زوما، تتجه الأنظار إلى التداعيات المحتملة لتقارب البلدين على ملفات أفريقية ساخنة. تقارب يرى فيه مراقبون جنى السياسة الأفريقية الجديدة التي ينتهجها المغرب.

اللقاء الذي جمع العاهل المغربي برئيس جنوب أفريقيا، يبدو أنه أكثر من مجرد لقاء من صنف ما يُعرف في القاموس السياسي والإعلامي العربي بـ"تبويس(تقبيل) اللِّحى" الذي ينتهي مفعوله في حينه. ويعتبر لقاء الملك محمد السادس بالرئيس جاكوب زوما في أبيدجان على هامش مؤتمر القمة الأفريقي الأوروبي، الأول من نوعه بعد 13 عاما من القطيعة بين البلدين.

صحيفة"ديلي مافيريك" الجنوب أفريقية  في عددها الصادر في ( الأول من كانون الثاني/ ديسمبر 2017) اعتبرت أن الاجتماع سيساهم في"إذابة الجليد" بين البلدين، وتطبيع علاقاتهما المجمدة منذ قرار بريتوريا سنة 2004 بالإعتراف بجبهة البوليساريو التي تنازع المغرب حول الصحراء الغربية. بدورها وسائل الإعلام المغربية رحبت بالتقارب غير المسبوق بين البلدين، واعتبرت أنه يحمل "آفاقا واعدة في مستقبل علاقات البلدين السياسية والإقتصادية".

تقارب رمزي

ويرى مراقبون بأن التقارب بين البلدين الأفريقيين الكبيرين، يؤشر إلى تغيير استراتيجي في العلاقات بين دول الإتحاد الأفريقي، وقد يحمل معه تداعيات في ملفات عديدة بالقارة السمراء.  فقد جرى اللقاء في أبيدجان التي تعتبر عاصمة حليفة للرباط ضمن الجناح الفرنكفوني بالقارة، وجنوب أفريقيا هي رمز للجناح الأنجلوساكسوني وتعتبر بعد الجزائر أهم مؤيد لجبهة البوليساريو داخل المنظمة الأفريقية.

وسبق للمغرب قبل وإثر عودته للإتحاد الأفريقي (2013) أن أحدث إختراقات غير مسبوقة في جبهة الدول الحليفة تاريخيا للجزائر وضمنها نيجيريا ورواندا وأثيوبيا، بيد أن وصول حملته الديبلوماسية الجريئة الآن إلى بريتوريا قد يحقق به أكبر إختراق على الإطلاق في هذا الإتجاه باعتبارها طالما كانت تعد أقوى قلاع المؤيدين لجبهة بوليساريو. وشهدت علاقات المملكة وجنوب أفريقيا في السنوات الأخيرة توترا ملحوظا بلغ مداه قبل أشهر بأزمة تفتيش سلطات جنوب أفريقيا للسفن المغربية العابرة لرأس الرجاء الصالح.

وما يزال مسلسل التقارب في بداياته ومن المبكر وضع استنتاجات كبيرة، لكن المخزون التاريخي والمقومات التي ترتكز إلى علاقات البلدين، قد تساعد على المضي بعيدا في هذه العلاقات.  ذلك أن جنوب أفريقيا مدينة تاريخيا للمغرب بالدعم الذي قدمه لحزب المؤتمر الوطني الأفريقي وزعيمه الراحل الأسطورة نيلسون مانديلا، حيث كانت المملكة من البلدان العربية القليلة التي قدمت دعما عسكريا وسياسيا لحركة التحرر الوطني في جنوب أفريقيا، وهو ما يفسر العلاقات الحميمة التي كانت تربط البلدين إبان حكم الرئيس الراحل مانديلا. 

وفي ظل السياسة الأفريقية الجديدة التي بدأ ينتهجها المغرب منذ سنوات قليلة، يُرجح أن تشهد العلاقات تطورا نوعيا، إذ أنّ جنوب أفريقيا نفسها، كقوة إقليمية كبيرة، باتت مقتنعة كما يقول مراقبون في بريتوريا بأنه لا يمكنها تجاهل دور المغرب المتنامي في الإتحاد الأفريقي. وقد ضرب المغرب في أبيدجان عصفورين بحجر واحد عندما طوى خلافاته مع كل من جنوب أفريقيا وأنغولا.

دور مغربي متنامٍ

منذ عودته إلى الإتحاد الأفريقي بعد ثلاثة عقود من القطيعة وسياسة الكرسي الفارغ، يتنامى دور المغرب كقوة ناعمة في القارة السمراء، بشكل ملحوظ ويمكن رصد ملامح هذا الدور(المغربي) في مئات الاتفاقيات الموقع مع دول أفريقية ومن أبرزها اتفاقيةٌ لإقامة مشروع أنبوب غاز استراتيجي يربط نيجيريا في غرب أفريقيا بالمغرب على أبواب أوروبا، وإتفاقية شراكة ضخمة مع أثيوبيا في مجال مشتقات الفوسفات، ناهيك عن عشرات الاتفاقيات والمشاريع في مجالات الطاقة والاتصالات والمصارف مع دول الساحل الغربي لأفريقيا وهي الحليف التقليدي للمغرب. كما يسعى المغرب الآن إلى الانضمام إلى مجموعة دول غرب أفريقيا.