تجمع خطابي لنبيلة منيب الأمينة العامة للحزب الاشتراكي الموحد

خطوط
Powered by Spearhead Software Labs Joomla Facebook Like Button

الرباط - ريحانة برس

قالت نبيلة منيب الأمينة العامة للحزب “الاشتراكي الموحد” إن الطبقة المتوسطة في المغرب تكاد تختفي والتحقت بركب الطبقة الضعيفة بسبب الاختيارات النيوليبرالية للدولة.

وأكدت منيب خلال كلمة لها بالمهرجان الخطابي المنظم من طرف “فدرالية اليسار الديمقراطي” بمناسبة الإنتخابات الجزئية بعمالة المضيق-الفنيدق، يوم الثلاثاء، أن المغرب ذاهب في مسار اختيارات لا ديمقراطية لا تخدم ولا تصون كرامة المواطنين والمواطنات، مشيرة “أن ما يحدث اليوم يستدعي مقاومة حقيقية لأنه لا يمكن أن نستمر في التفرج وخيرات البلد تضيع”.

وأشارت منيب أنه بسب الريع والاحتكار والسطو على خيرات يلجأ الشباب المغاربة إلى الهجرة، فسواء كانوا أدمغة يهاجرون لأن بلدهم لا يشجع البحث العلمي ، أو كانوا يعيشون البطالة وبدون عمل فإنهم يهاجرون.

وأضافت منيب ” أين هي الجهوية وللامركزية واللاتمركز وإنتاج الثروات على مستوى كل الجهات؟ ، قبل أن تستدرك بالقول إن هذا غير موجود لأن المدخل الكبير المرتبط بدولة الحق والقانون والقضاء المستقل الذي يضرب على يد الفاسدين، غير موجود.

وأوضحت منيب أنه في الدول الديمقراطية المسؤوليات تسند إلى أنزه الناس وأشرفهم، في حين بالمغرب تجد المرشحين اليوم بلون سياسي، وغدا بواحد آخر مختلف ولا يستحون من ذلك. وأبرزت منيب أن شباب حراك الريف مازالوا وراء القضبان فكيف يعقل أن نعاقب لأننا طالبنا بحقوقنا الاجتماعية ، ولهذا لا بد أن يقف الجميع ويطالب بإطلاق سراح هؤلاء الشباب من معتقلي الريف وجرادة وفي كل الجهات.

وأكدت زعيمة “الاشتراكي الموحد “أن التحرر يبدأ بالإنسان والمغاربة ليسوا عبيدا لأحد، “وعلينا أن نشعر بأننا أحرار ولأنه لا يمكن أن يقع لنا أسوأ مما نعيش فيه حاليا وأولادنا يغرقون في البحر ويموتون”.

وأشارت منيب أن 70 في المائة من المغاربة يقاطعون الانتخابات لأنهم يرون أنه ليس فيها أي جدوى لأنها تفرز فقط اللصوص والفاسدين، “لكن يجب أن يكون الشعب المغربي يد واحدة ويطالب بإصلاح المشهد السياسي كله، والأحزاب الإدارية تختفي، وتبقى فقط الأحزاب الجادة”.

وأوضحت منيب أن السياسة في الدول التي تحترم نفسها ليست طريقا للاغتناء بل لخدمة المواطنين، والحكومة عندنا “محكومة” ومغلوب على أمرها وبنية النظام مهترئة لهذا لا بد من الشرفاء أن يشاركوا في الانتخابات وتصبح مؤسساتنا بالفعل تعبر عن الإرادة الشعبية.

وشددت منيب على الشعب المغربي “محكور” ومهمش ورئيس الحكومة يبكي ويقول التحكم، إذن لماذا لا يقدم استقالته ويغادر، مؤكدة أن المغرب يستحق الديمقراطية الكاملة وليس الديمقراطية المزيفة.