خصب الخيال .. لدى لمسيح المُتنصِّر والصحفي أيلال

خطوط
Powered by Spearhead Software Labs Joomla Facebook Like Button

ابن الأزرق الأنجري - ريحانة برس

لا يفوّت المتنصر محمد لمسيح المنخرط في مركز إنارة التبشيري ، وصاحب برنامج تبثّه قناة الحياة النصرانية التبشيرية ( وذاك حقه وحريته لكن دون تمثيل ونفاق وتقية ) ، أيَّ فرصة للزعم بأن العباسيين ( قامت دولتهم عام 132 هج ) هم الذين صاغوا تفاصيل السردية الإسلامية من البعثة المحمدية خاصة إلى قيام دولتهم .

 ثم يلتقط صديقنا المسلم الصحفي رشيد أيلال الفكرة دون بحث شخصي منه ، فيزيد عليها من توابله المغرقة في " الخيال الخصب " الكاشف عن الضعف المعرفي والهشاشة ، فيقول مثلا في تصريحه لموقع " يورابيا " :
” إن الروايات والأحاديث التي تحدثت عن الصحابيين ( يقصد أبا بكر وعمر ض ) ظهرت في القرن الرابع للهجرة، أي بعد 400 سنة من موتهما، إذا اعتبرنا جدلاً أنهما كانا موجودين“.
ثم يضيف : “إن الأحاديث التي ذكر فيها اسم عمر وأبو بكر هي أحاديث غير صحيحة. إنها مجرد روايات كتبت بعد 400 سنة من هجرة الرسول، ودونت بعد سماع مجموعة من الإشاعات”.
هذا الخطأ الفاحش لا يقع فيه لمسيح المتنصّر المتذاكي على جمهوره بإظهار الإسلام ، وهو المتنصر بشهادة أيلال نفسه !
صديقي الصحفي رشيد :
يبدأ القرن الرابع الهجري من أول سنة 300 هج ، وينتهي بنهاية 400 هج كما يتعلم الأطفال بالخشيبات !
وعلى هذا الأساس ، إذا اعترفت أن النبي ( ص ) توفي بداية عام 11 هج وأن عمر بن الخطاب مات عام 23 هج ، فالواجب أن تقول عن تلك الروايات أنها ظهرت بعد أقل من 300 سنة ، وليس 400 !
لكن إذا كان شيوخك ( لمسيح مثلا ) يجعلون ابن إسحاق صاحب السيرة هو الواضع الأول للسردية الإسلامية ، فإن 300 سنة أيضا خيال خصب وكذبة فحشاء لأن ابن إسحاق توفي قبل 200 هج ، وبالضبط عام 151 ، أي بعد وفاة الرسول بأقل من 140 سنة !
وإن تساهلنا معك أكثر ، فالمحدثون المشاهير المصنفون مالك بن أنس والشافعي وأحمد بن حنبل والبخاري ومسلم وأبو داود والنسائي والترمذي الذين ترميهم كلهم باختلاق الروايات وتسطيرها في كتب ، كلهم ماتوا قبل 300 هج ، فهم من أهل القرن الثالث وليس الرابع ، وبعضهم كمالك ( ت 179 ) والشافعي ( ت 204 ) من أهل القرن الثاني !

مواضيع ذات صلة :

في دراسة صادمة لأهل السنة والجماعة : صحيح البخاري .. لا علاقة له بالبخاري

الدكتور بنحمزة : كثرة المتحدثين في الدين بغير علم، سبب خللا في فهم الدين في العالم الإسلامي

لنتفكر !! الإسلامويون .. تجربة كبيرة وفشل أكبر ..


وبالجملة ، فإنك فاشل حتى في الجمع والطرح للمبتدئين ، لأنك تريد التميز عن جماعة لمسيح فتفشل ويسرح بك الخيال !
لنعد لصلب الموضوع .
ابن إسحاق المتوفى خلال القرن الثاني ( 151 هج ) بعد حوالي 20 عاما من الحكم العباسي هو الذي صاغ السردية / القصة الإسلامية في صيغة السيرة والمغازي ، ثم تولّت السلطة فرضها على الأمة وترويجها شرقا وغربا حسب المتنصِّر لمسيح وتلميذه البار في اقتطاف أفكاره دون تحقيق ولا إحالة !
ثم جاء المحدثون بعد ذلك لاختلاق مزيد من تفاصيل تلك السردية !
وقصة إسلام وهجرة وخلافة أبي بكر وعمر رضي الله عنهما ، من جملة ما صاغ ابن إسحاق أصوله حسب تلك المدرسة التنصيرية والصحفي التائه بين أحضانها !
إنه خيال خصب يجب أن يحصل على جائزة نوبل للإبداع والخيال الشاطح !
أمسك معي أنت ولمسيح ومن لفّ لفكما :
حين سقط الحكم الأموي بالمشرق – ودولة الأمويين مما لا تجادلون فيه – بقي لهم المغرب والأندلس الذين فتحوهما في القرن الأول الهجري كما هو معلوم عند كل المؤرخين ، ولا نظنكم تكابرون !
وقبل سقوط دولة بني أمية ، كانت للإباضية المنشقة عن الخوارج إمارة مستقلة بعُمَان ، ولا تزال أسرة قابوس هي الأسرة التي حكمت عمان منذ زمن النبوة ، فتعتبر أقدم أسرة حاكمة في بلاد المسلمين !
وكانت في اليمن إمارة للشيعة الزيدية ولم تزل قائمة إلى عهد قريب ، وفي بلاد أخرى من الشرق الأدنى إمارات قوية بعضها شيعي .
ولم تخضع أي من تلك الدول والإمارات لسلطة العباسيين ، خاصة الأندلس والمغرب وعمان .
وقبل سقوط بني أمية عام 132 هج وبعدهم ، كان هناك سنة وشيعة وخوارج ويهود ونصارى ...
وكانت أصول السردية الإسلامية المتضمنة لخلافتي أبي بكر وعمر شائعة في الأندلس والمغرب وعمان واليمن والحجاز وفارس والعراق والشرق ومصر وشمال إفريقيا والغرب والشمال والجنوب قبل ابن إسحاق والعباسيين ، بل كانت محلّ اتفاق بين السنة والشيعة والخوارج واليهود والنصارى ...
وكل أهل منطقة وطائفة وملّة ورّثوا تلك السردية / القصة لأجيالهم الجديدة أبا عن جد ، قبل التدوين ومعه وبعده ، بحيث لم تنقطع أبدا .
أي أنها سردية محفوظة متواترة في الذاكرة الجماعية لمواطني العالم الإسلامي مسلمهم وغير مسلمهم .

رشيد أيلال صاحب كتاب نهاية أسطورة البخاري

لكي يصحّ خيالكم الخصب الواسع ، فإنه يستلزم أن العباسيين وجدوا المنطقة التي استلموا حكمها جاهلة بدون ذاكرة ولا ماض ، موحدة لا وجود فيها للاختلافات الدينية أو المذهبية أو العرقية أو السياسية ، ثم صاغوا في غفلة من الجميع سردية جميلة أتقنوا تفاصيلها ثم عمّموها على سائر مناطق العالم الإسلامي الذي ورِثوه من مشرق الأرض حينها إلى مغربها !
وهكذا هو تفصيل الخيال الشاطح :
قالوا للأكثرية من المسلمين : أنتم السنة بعربكم وعجمكم من اليوم فصاعدا ، مذاهبكم الحنفي والمالكي والشافعي والحنبلي ، اعتقدوا وورّثوا أبناءكم أن الرسول محمدا عاش كذا وكذا في منطقة كذا وجرى له كذا ، وكان من صحابته فلان وفلا بعشرات الألوف مع تفاصيل أخبارهم ، أفضلهم وأشرفهم الخلفاء الراشدون أبو بكر وعمر وعثمان وعلي ، وهذه تفاصيلهم إسلاما وهجرة وخلافة ... وعدوكم الأول هم الشيعة الذين سنصنعهم ونميزهم لكم !
وقالوا لأقلية مسلمة : مثِّلوا أنتم أنكم الشيعة خصوم السنة ، وانقسِموا إلى إمامية وزيدية ... ثم اعتقدوا أن أبا بكر وعمر وعثمان اغتصبوا الخلافة من علي بن أبي طالب فيستحقون الطعن والسبّ ... ولنؤدّ نحن وأنتم مسرحية متقنة تقوم على أننا العباسيين وأنتم الشيعة تساندنا للإطاحة بالأمويين ، ثم لما انتصرنا عليهم خدعناكم ونزعنا البساط منكم فانقلبنا عليكم وأبدناكم ولم ينج منكم إلا إدريس الأول مؤسس الدولة المغربية ، وأبناء أعمامكم الذين أسسوا دولة الأئمة باليمن ثم الإمامية الاثنا عشرية المسالمة التي لا تؤمن بإقامة الدولة فهم منتشرون في العراق وغيرها تحت سلطتنا ...
وهكذا صنعوا المعتزلة والخوارج والإباضية من لا شيء ، بل بتخطيط ومكر وتوافق عجيب معهم !
ثم أقنعوا الجميع بأنهم خصوم مذهبيون متنافسون يجب عليهم توريث العداوات والأحقاد لأبنائهم .
وقالوا لجماعة من المواطنين : أنتم تسموا اليهود ، ولأخرى : أنتم النصارى ، ولأخرى : أنتم الصابئة ... فأنتم من الآن غير مسلمين ، لكن اعتقدوا مثل المسلمين تفاصيل السردية الإسلامية وتناقلوها بينكم وورِّثوها ذريّاتكم ، ومنها أن أبا بكر وعمر خليفتان للمسلمين بعد وفاة نبيهم !
وبقيت المشكلة بالنسبة للعباسيين في المناطق التي لم تخضع لهم في الأندلس والمغرب وعمان واليمن ...
فماذا فعلوا حسب خيال لمسيح وأيلال ؟
بعد مفاوضات شاقّة ، توصّل العباسيون وتلك البلاد المستقلة إلى تبنّيها السردية الإسلامية العباسية التي صاغها ابن إسحاق وطوّرها المحدثون والمؤرخون مقابل منحها الحكم الذاتي على المناطق التي استقلّت بها !
بل ربّما كان هناك تخطيط واتفاق مسبق بين العباسيين وأبناء عمومتهم الأمويين بالهروب للمغرب والأندلس شريطة محو الذاكرة الجماعية هناك منذ 61 هج وجعل السردية العباسية مكانها !
هذا هو السيناريو الوحيد الذي يمكن توقعه ليكون للطرح الأيلالي ولمسيَّحي بصيص أمل !
عليكم أن تقنعونا كيف وصلت السردية الإسلامية إلى الأندلس والمغرب وعمان ... قبل نشأة الدولة العباسية المسئولة لديكم عن صياغتها بعد 132 هج ثم فرضها وترويجها !
ما هي وثائقكم العلمية المادية المحسوسة على أن تلك السردية لم تكن معلومة قبل الحكم العباسي ، والتي تستطيع التفوق على ما تشهد به المخطوطات والتواريخ الموجودة في مكتبات إسبانيا والمغرب وغيرهما ؟
وكيف استطاع العباسيون إقناع منافسيهم وأعدائهم " سنةَ " بني أمية بالغرب الإسلامي ، وشيعة اليمن المنتفضين ، وشيعة المغرب المستقلين ، وإباضية عمان المحايدين المنزوين ... بتبني تلك السردية بتفاصيلها ، وفيها خلافة أبي بكر وعمر ؟

أي عقل هو عقلكم معشر التنصيريين والأيلاليين !؟
من قال لكم إن المصدر الوحيد للتاريخ هو الوثيقة المادية ولو كانت يتيمة ما دامت تعود للحقبة المؤرَّخة ؟

هل يسهل على أي سلطة محو ذاكرة جماعية لطائفة أو شعب أو عرقية ؟

لماذا لم تستطع السردية المتصورة لديكم عن تاريخ الإسلام المبكر – ومن ضمنها انتفاء شخصيات محورية من حجم أبي بكر وعمر ض – أن تتسرّب ولو عبر رواية يتيمة لدى أهل الكتاب أو الرومان أو القوطيين والفرس ؟

كيف استطاعت السردية العباسية المختلقة أن تصنع لنا أمة متصارعة متحاربة إلى اليوم بعدما كانت موحدة ؟