ريحانة برس

جراح هندي يجري جراحة لإنقاص وزن مصرية تزن 500 كيلوغرام

تقييم المستخدم:  / 3
سيئجيد 
Submit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

بي بي سي / ريحانة برس

وقال دكتور لاكداولا إن شقيقة إيمان اتصلت به في أكتوبر/تشرين الأول، وإنه بدأ في جمع التبرعات لإحضارها إلى مومباي نظرا لفقر أسرتها وعدم قدرتها على تحمل نفقات نقلها جوا.

وأضاف "نتوقع سفرها إلى مومباي الأسبوع المقبل بعد انتهاء الإجراءات."

ويعتقد لاكداوالا أن إيمان غير مصابة بداء الفيل، لكنها تعاني من سمنة مفرطة مرتبطة بالغدد الليمفاوية، تؤدي إلى تضخم الرجلين.

وأشار الطبيب إلى أنها قد تضطر إلى البقاء في موباي لمدة "شهرين أو ثلاثة أشهر للعملية والعلاج بعدها يمكنها العودة إلى مصر، لكن إعادة وزنها إلى أقل من 100 كغ سيستغرق عامين أو ثلاثة أعوام."

وعبر لاكداوالا عن تفاؤله بإمكانية مساعدته لها، قائلا "لا أقول إنني واثق إذ إن ذلك سيكون مبالغة."

وتستخدم عمليات إنقاص الوزن باعتبارها الملجأ الأخير في علاج الأشخاص الذين زاد وزنهم بطريقة خطرة، ويحملون كميات هائلة من الدهون في أجسامهم.

وهذه العملية في بريطانيا يمكن إجراؤها في المستشفيات العامة للأشخاص الذين يكونون عرضة لتهديد حياتهم، وفشلت معهم المحاولات الأخرى.

ويتلقى هذا النوع من العلاج في بريطانيا نحو 8000 شخص سنويا.

وهناك نوعان من الجراحة شائعان في هذه الحالات.

أولهما (حزام المعدة)، حيث يستخدم حزام لتقليل حجم المعدة، حتى يمكن أن تكفي كمية صغيرة من الغذاء لشعور المريض بالشبع.

وثانيهما (تجاوز المعدة)، حيث يعاد تغيير مسار النظام الهضمي، بتجاوز معظم المعدة، حتى لا يهضم من الغذاء إلا أقله فيشعر المريض بالشبع.

Submit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع


تواصل معنا