ريحانة برس

عبيد الأحزاب وديكتقراطية زعمائها

تقييم المستخدم:  / 3
سيئجيد 
Submit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

حسن المولوع - ريحانة برس

لم تعد الأحزاب السياسية كما كانت عليه ذات وقت مضى يتخرج من مدرستها المناضلون والمناضلات،بل أضحت مجرد محراب تقدم فيه الولاءات وتقديس الزعيم إلا من استثناءات قليلة تكاد أن تنعدم. فوظيفة الحزب راهنا لا تطبق ما حدده الفصل السابع من الدستور الذي يؤكد على ضرورة تأطير المواطنين والمواطنات وتكوينهم سياسيا وإنما يحددها منطق كم في "جيبك" لتكون من الذين رضي عنهم الزعيم ويقربك من معبده الذي يختلي به.

إنني في هذا المقال لا أريد الانطلاق من الافتراضات والتكهنات ، أو من نقطة سمعت أو قيل لي ، لأن واقع الأحزاب فضحته مواقع التواصل الاجتماعي التي أظهرت التناحر والتطاحن بين غريمين من نفس الحزب لا بسبب اختلاف تنظيمي أو استراتيجي وإنما بسبب من هو الأحق بالتقرب والاقتراب من الزعيم ، فهذا ينشر غسيل ذاك ، والآخر يفضح ذلك باستغلال ما يسمى المناضل أو المناضلة ويستعملهم كحطب لإشعال نار الفتنة داخل ذاك الوسط الحزبي ، وتلك النار يزيد في لهيبها ذلك الزعيم عن طريق تجييش مقربيه من الذين يقدسونه في محرابه،ليتحول الدفاع عن المشروع الحزبي إلى الدفاع عن الشخص ومنه إلى العبادة المطلقة لذلك الشخص ، وتكون تلك العبادة عمياء وعن طواعية.

إن زمن العبودية والعبيد قد ولى بين الشعوب ، لكن بدأ  يظهر شيئا فشيئا وشرعنته  بعض الأحزاب ، فما إن تنتقد تسيير زعيم حزبي حتى تخرج كتائبه من كل حدب وصوب حاملة سيوف سبها وقذفها والطعن في الأعراض ، مدافعة عن زعيمها الذي لا شريك له في الرأي والحزب ، معتبرة إياه منهلا للعلم ومالكا للمعرفة ، يؤتي الحكمة من يشاء ويوزع صكوك الرضى لمن رغب ، ففي اعتقادهم أن الزعيم لا يخطئ ،منزه عن كل شائبة ، وإن صدر منه فعل يظهر خطأ تبرره الكتائب العابدة بأن خطأه إدعاء من طرف المنتقدين، لأنهم يعتقدون أنه في كل فعل صادر عنه فيه حكمة لا يعلمها إلا هو ، فهو المهدي المنتظر الذي جاء من بلاد بعيدة ليزرع ديمقراطية وسط حزبه ، لكن تلك الديمقراطية محفوفة بدكتاتورية مقنعة يصطلح عليها بديكتقراطية الزعيم.

لقد تناسل عبيد الأحزاب الذين يعبدون زعيمهم عن طواعية بشكل كثيف ، يعبدونه بدون قيد أو شرط ،فإذا تحدثت عن الزعيم بسوء ينتفضون من حولك كالذي يتخبطه الشيطان من المس،ذلك أنهم يقدسونه أشد تقديس، وقداستهم هاته غير نابعة من حبهم له وإنما قداسة الخوف من المجهول الذي قد يباغتهم  به ، جلهم تجده جاهلا بالأمور التنظيمية ، لا يفرقون بين النظام الأساسي والنظام الداخلي لحزبهم ، بعضهم لم يتجشم عناء الإطلاع على دستور المملكة والقانون المنظم للأحزاب السياسية ، ليست لهم أي قدرة اقتراحية ولا يتقنون إلا الهجمات الفيسبوكية ، إنهم عيون الزعيم في كل مكان ، يأتون إليه محملين في كل مساء بأخبار عن مناضل أو مناضلة يتلصصون على حيواتهم الشخصية ، تجدهم مستعدين للفداء بأجسادهم في سبيل الزعيم الأوحد.

إن الكلام الذي أشرت إليه ليس كلاما عاما يعوزه دليل مادي ، ذلك أنني تكلمت من منطلق تجربة عشتها وسط حزب سياسي ، ففوجئت بالواقع الذي يتخبط فيه ، واصطدمت بكثير من "الحسرافة"، هذا اللفظ الذي لا يمكن أن يأتي أي لفظ مشابه له ، ولو أن قائلا سيقول أن ''التحسريف" مرادف للفضول ، ذلك أن ''الحسراف'' يحسب نفسه مفوضا للدفاع عن زعيمه ، فلا يمكن أن تنعته بأنه مخطئ ولا يدري أنه لا يدري ، كما أنه لا يمكنك أن تنتقد سياسته العرجاء والعوجاء و العجفاء في شكلها ومضمونها ، وإذا بحثت في سيرة " الحسراف" العابد للزعيم ، تكتشف أن هذا الأخير يمسك عنه ملفات قد تدخله السجن أو يمسك عن آخر شيئا إذا لم بعبادته فإنه سيفضح أمر تلك الشهادة الأكاديمية المزورة.

ومع اشتداد العبودية وتكاثر المريدين يصدق الزعيم أنه زعيم، ويطلق العنان لزعامته المنتفخة بالخواء ، ويخرج سياط ديكتاتوريته المقنعة بغلاف الديمقراطية ، ليضيف إلى قاموس السياسة مفهوما جديدا وهو الديكتقراطية التي يمجدها عبيده، وقد صدق من قال '' إن عبيد الأحزاب يصنعون طواغيت الزعماء"

Submit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع


تواصل معنا