ريحانة برس

تحقيق خاص : خدام الدولة أم خونة الدولة " كيش الاوداية بتمارة " الجزء الثاني" مطالب بالتحقيق مع المهندس "عبد الله الكيرش"

تقييم المستخدم:  / 5
سيئجيد 
Submit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

 

كنا قد تحدثنا في الجزء الأول على أننا سنبدأ بفضح خدام الدولة ( خونة الدولة) وقلنا أننا سنبدأ بمهندس مشروع اولاد امطاع الشرقية  الذي أعطى الملك انطلاقته سنة 2003 ، الأمر يتعلق بــ" عبد الله الكيرش" المعروف في أوساط قبيلة الاوداية بــ( بنعبد الله) والذي أوكلت له مهمة مخندس المشروع، وندخل مباشرة في صلب الموضوع ونكشف عن اختلاسه لبقعتين من أرض كيش الاوداية وتفويتها لأمه السيدة "Mennana SAFI" والتي ليست من أصل كيشي و لا تنتمي لقبيلة كيش الاودادية، البقعة الأولى وكما تبين الوثيقة الأولى الصادرة بتاريخ 24/04/2008 من الموثقة الأستاذة "Wafaa CHERKAOUI DEKKAKI" والتي توجد مشروع اولاد امطاع الشرقية والبالغ مساحتها 135 متر مربع، والبقعة الثانية توجد في مرس الخير والبالغ مساحتها 127 متر مربع قام بتفويتها هي الأخرى للسيدة "Mennana SAFI" كما تبين الوثيقة الثانية والصادرة بتاريخ 05/10/2010 من الأستاذ الموثق Abdelhak NASR .

 

وكذلك تم تفويتها مبلغا ماليا قدره 250 ألف درهم رفقة أناس آخرين ليسوا من أصل كيشي كما تبين الوصيقة الصادرة من مديرية الشؤون القروية بتاريخ 18/10/2006 موقعة من طرف كل من السادة ( محمد سعد حصار الكاتب العام للولاية السابق - عامل مديرية الشؤون القروية حسن بلهدفة - ورئيس مصلحة الحسابات بنفس المؤسسة خالد بنطالب).(انظر الوثيقة التالية).

وقالت مصادر موثوقة من داخل قبيلة كيش الاوداية أنه تم رفع شكاية بمهندس المشروع "عبد الله الكيرش" لدى  الوكيل العام بمدينة تمارة بتهمة اختلاس ونهب أٍراضي كيش الاوداية وتفويت ملك الغير لأمه دون موجب قانوني وقد تم استدعاء السيدة الوالدة "Mennana SAFI" من أجل التحقيق في هذه الوثائق، لكن مجموعة من سكان وقبيلة كيش الاوداية يطالبون بتدخل الفرقة الوطنية لتعميق البحث على اعتبار أن اللمهندس السيد "عبد الله الكيرش" موضفا أوكلت له مهمة كبيرة أعطى انطلاقتها صاحب الجلالة، وهو ما اعتبره ذوي الحقوق خيانة للملك بصفة شخصية هذا من جهة ومن جهة أخرى (يطالبون بتدخل الفرقة الوطنية) لكي يتم فضح وكشف باقي اللوبي المتواطئ معه، وهو ما ستكشف عنهم ريحانة برس في الحلقات المقبلة بالوثائق.

 

 

 

Submit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

صوت وصورة

تواصل معنا