ريحانة برس

إلى.. حاتم عمور "احسبني طماع وباغي من (فيديوهاتك) زيادة "

تقييم المستخدم:  / 2
سيئجيد 
Submit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

رحال لحسيني، نقابي بقطاع الصحة - ريحانة برس

تابعت عبر إمكانية  "تقاسم" ( Partager )على صفحات بعض الأصدقاء على موقع التواصل الاجتماعي "فايسبوك" معظمهم ممرضات وممرضين فيديو للمغني حاتم عمور نشره على صفحته الشخصية تحت عنوان "اعتصام لممرضين يحتجون على أوضاعهم ...... شوفو الاحتجاج كيف داير" (أنقله من صفحته الرسمية)*.

أعجبت صراحة بهذا الشكل من التعبير عن الاحتجاج بالرقص والموسيقى وإن كنا لازالنا بعيدين عن القيام بمثله في هذا البلد العزيز، ليس لصعوبة القيام به بل لصعوبة تقبله من طرف أغلبيتنا، لاعتبارات متعددة، وأساسا حينما لا تكن الأغاني والإيقاعات المستعملة في الاحتجاج ضمن اللائحة التي تم تكريسها كأغاني معبرة عن هموم وقضايا حقيقية للشعب/ الشعوب.. !

فمعظم حالات الاحتجاج الغنائية التي نهلت من إيقاعات بعض "الأغاني السائدة" ورقصاتها قوبلت بنوع من التبرم بل وحتى السخرية.

قد يأتي الزمن الذي نعبر فيه عن غضبنا فرحا وغناء ورقصا.. حينما "نحب الحياة" !

وفي انتظار ذلك؛

وكما قام عدد من الفنانين الذين ارتبطوا بانتظارات هذا الشعب رغم قلتهم.. أحلم برؤية فنانينا الذين لديهم جمهور واسع يتابع أعمالهم، بالمقارنة مع غيرهم، يساهمون من جانبهم في التعريف ولو رمزيا بمطالب وقضايا عدد من الفئات الاجتماعية ببلدهم، ومنها الممرضات والممرضين المغاربة الذين يخوضون احتجاجات متواصلة منذ سنوات من أجل إنصافهم.

كأن يقوم صاحب أغنية "احسبني طماع وباغي من حبك زيادة" بتصوير فيديو عن احتجاجات هذه الفئة الأوسع من نساء ورجال الصحة التي تشتغل في ظروف سيئة وبدون حقوق فعلية.. أو غيرهم.

إن الرهان على التحول المفاجئ لجمهور الفنانين للدفاع فنيا عن القضايا الأساسية لشعبهم غير متاح على الأقل في هذه اللحظة المليئة بالتراجعات.. لكن الحلم يتاح لنا دائما..

ولذلك أشدو لحاتم عمور.. "احسبني طماع وباغي من (فيديوهاتك) زيادة"!

 

Submit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع


صوت وصورة

تواصل معنا