ريحانة برس

من يحمي توفيق بوشدك ضد تعسف الشرطة في كلميم

تقييم المستخدم:  / 1
سيئجيد 
Submit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

كليميم : عبد الودود مناصير

تقدم المواطن "سعيد لحميدي" بشكاية للسيد وكيل الملك بالمحكمة الإبتدائيةبكليميم ضد "توفيق بوشدك" الذي إعترض سبيله رفقة مجموعة من البلطجية، وإعتدوا عليه بالضرب والسب والشتم متوعدينه بالمزيد إذا لم يبتعد عن مطالبته بحقه في الإستفادة من الإنعاش الوطني ، وعندما تقدم سعيد لحميدي للشرطة لتقديم شكايته عندهم رفضوا تضمينها تصريحاته، وقلبوها ضده حيث إنحازوا إلى توفيق بوشدك، وليس هذه المرة الأولى التي تتعامل به بعض العناصر الأمنية مع الشكايات الموجهة ضد توفيق بوشدك، هذه الشكايات التي تعد بالعشرات، وإنحياز بعض العناصر الأمنية لصالح "توفيق بوشدك" يأتي في إطار الإستفادة من ملف الإنعاش الوطني، وهذا الأمر يعرفه القاصي والداني في كليميم حيث يذهب جزء من المبالغ المخصصة للإنعاش لبعض المسؤولين الأمنيين والترابيين وبعض المنتخبين وجزء كبير ومهم من البلطجية التي تحركها بعض اللوبيات التي تستفيد من الأوضاع غير المستقرة إجتماعيا في هذه المنطقة، فمع نهاية كل شهر تحصل مشادات بين توفيق الذي تحميه بعض الجهات المعروفة والتي لها مصلحة أن يبقى في المندوبية رغم أنه يتقاضى فقط بطاقة إنعاش وطني ممتازة غير أنه إستطاع خلال عقدين تقريبا من تكديس ثروة مهمة وعقارات في كليميم وأكادير ومراكش، وكون شبكة من العلاقات لا تنتهي، وهذا الأمر جعله رفقة بعض موظفي المندوبية يعمدون إلى تشتيت قدرة الإنعاش الوطني في الدعم إلى من يستحقه في هذاالإقليم الذي يعاني الأمرين من تفاقم ظواهر العجز والحاجة والتذمر عند عموم الناس، وخاصة العاطلين عن العمل الذين إرتفعت نسبتهم كثيرا في الأعوام الأخيرة.

فمن يحمي توفيق وأمثاله؟ ومن ليس من مصلحته تغيير هذا الحال؟ ولماذا لا يتم الإعلان عن القيمة الحقيقية للغلاف المالي للإنعاش والمستفيدين منه؟ هذه التساؤلات ننتظر إجابتها من القائمين على الملف تحقيقا لمبدأ الشفافية والوضوح الذي هو أساس كل نماء وتطور وتغيير.

Submit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع


تواصل معنا